kayhan.ir

رمز الخبر: 145748
تأريخ النشر : 2022January31 - 20:34

واجهت الامارات التي إستفزت العرب والمسلمين بفرشها السجاد الاحمر لقاتل اطفال فلسطين، رئيس الكيان الاسرائيلي اسحاق هرتسوغ، وضعا لن  يحسد عليه وهي تبحث لضيفها المجرم ملجأ يحميه من الصواريخ والطائرات المسيرة اليمنية، التي نزلت على الامارات، ومن غير المستبعد انها نقلته الى نفس الملجأ الذي يقبع فيه الجنود الامريكيون في قاعدة الظفرة، منذ "اعصار اليمن" الثاني.

وبعد التعتيم الذي تفرضه الامارات على الهجمات التي تشنها القوات المسلحة اليمنية، وخاصة تهديدها المواطنين والمقيمين، من التقاط صور او تسجيل افلام عن الهجمات وتداولها في وسائل التواصل الاجتماعي، يجب انتظار البيان الذي سيصدر عن القوات المسلحة اليمنية عن الهجوم الواسع الذي نفذته في العمق الاماراتي، لمعرفة حقيقة ما جرى.

ان توقف حركة الملاحة في مطار أبو ظبي، وشلل الحركة فيها، ومطالبة المخابرات "الاسرائيلية" هرتسوغ بمغادرة الامارات فورا، وفقا لصحيفة "يدعوت احرونوت" "الاسرائيلية"، هي الحصيلة الاولية للهجوم اليمني، وما خفي كان أعظم.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: