kayhan.ir

رمز الخبر: 145703
تأريخ النشر : 2022January30 - 20:47
دعاهم الى وضع خطة استراتيجية للقطاع الصناعي لدى استقباله المسؤولين الاقتصاديين ..

*هدف الاعداء يكمن في انهيار اقتصادنا لوضع الشعب في مواجهة النظام

* انتم اليوم ضباط الدفاع المقدس والمحاربون المخلصون في شرف الحفاظ على اقتصاد البلاد

* ينبغي توظيف جميع جهودنا لتلبية احتياجاتنا، والحمد لله لدينا قدرات جيدة جدا في هذا المجال

 

طهران – ايرنا: أكد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي خلال استقباله الناشطين والمسؤولين في مختلف القطاعات الانتاجية ، على ضرورة وضع خطة استراتيجية للقطاع الصناعي في البلاد.

وقال قائد الثورة خلال استقباله امس الاحد حشدا من اصحاب المصانع والمسؤولين والناشطين الاقتصاديين: من أهم فوائد هذا اللقاء أن يسمع المسؤولين مشاكل وعقبات الانتاج مباشرة من لسان الناشطين الاقتصاديين.

واضاف سماحته : هناك نوعان من المهام الرئيسية للمسؤولين، أولاً مسألة وضع خطة إستراتيجية للصناعة بأكملها في البلاد وخاصة بعض الصناعات، ثانياً ، الإدارة المركزية والإدارة والتوجيه.

وتابع قائلا: لا أوافق على انخراط المسؤولين الحكوميين والجهات الحكومية في الأنشطة الاقتصادية، لكنني أتفق مع توجيهاتهم وإشرافهم ومساعدتهم، وينبغي القيام بذلك.

واشار سماحة القائد الى ان هدف الاعداء يكمن في انهيار الاقتصاد الايراني ، وقال: طبعا كان انهيار الاقتصاد مقدمة من أجل وضع الشعب في مواجهة نظام الجمهورية الإسلامية من خلال تدمير الاقتصاد الإيراني وتنفيذ نواياهم السياسية الخبيثة على هذا النحو.

ووجه آية الله الخامنئي كلامه الى اصحاب المصانع والناشطين الاقتصاديين: ان معقل انتاج البلاد واقتصادها نشط والحمد لله ، وان الجيش الذي وقف ضد العدو انتم ضباط هذا الدفاع المقدس رواد الاعمال والمدراء الاقتصاديون الاکفاء والمقاتلون هم العمال، والمحاربون المخلصون في هذا الميدان انتم جميعاً وجميع الناشطين الاقتصاديين في هذا الشرف، شرف الحفاظ على اقتصاد البلاد.

ومضى قائلا: من وجهة نظري، لو كان المسؤولون الحكوميون أكثر دعمًا وأكثر تقديراً خلال هذه السنوات، لكنا حققنا مزيدا من النجاحات، وكان وضعنا بالتأكيد أفضل مما هو عليه اليوم.

واردف قائد الثورة: الحمد لله لدينا أمثلة وشركات ناجحة لم تنتظر رفع الحظر، أكرر دائما أنه يجب لايرهن اقتصاد البلد وأنشطته الاقتصادية بشروط وتعتمدعلى قضية ليست بايدينا، نوظف جميع جهودنا لتلبية احتياجاتنا، والحمد لله لدينا قدرات جيدة جدا في هذا المجال. مؤكدا على الغاء الحظر والتحقق منه وتقديم ضمانات موثوقة للاتفاق.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: