kayhan.ir

رمز الخبر: 145687
تأريخ النشر : 2022January30 - 20:42

طهران/فارس:- لا تزال اصداء الزيارة الهامة التي قام بها الرئيس ابراهيم رئيسي الى موسكو تتوالى في الصحافة العالمية نظرا للنتائج الهامة التي أدت اليها و دور ايران وروسيا الكبيرين على الساحة الدولية.

خبراء و باحثين وآكاديميين روس يسهبون الكلام والتحليلات في الصحافة الروسية والدولية في توقيت واهداف ونتائج هذه الزيارة وسير العلاقات الروسية الايرانية وآفاقها  المستقبلية.

وقال كبير باحثي معهد دراسات الشرق في أكاديمية العلوم الروسية "فلاديمير ساجين" ان التجارة مع طهران هي الحجر الأساس للسياسة الخارجية الروسية في الشرق الاوسط.

وفي مقال نشره ساجين في مجلة "الحياة الدولية" الروسية أشار الباحث الروسي الشهير الى الزيارة الاخيرة للرئيس الايراني السيد ابراهيم رئيسي الى موسكو قائلا ان هذه الزيارة ستؤدي الى اتخاذ اجراءات أساسية لتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين وستفتح آفاق تعزيز التعاون التجاري الاقتصادي في الكثير من المجالات.

وأشار ساجين الى حجم التجارة الضئيل بين البلدين في السنين الماضية و الوقت الراهن قائلا ان "الرئيس الايراني أشار بدقة في قمة الكرملين بأن المستوى الحالي للتجارة البينية ليست مرضية" وفي هذا السياق اتفق البلدان على ازالة العقبات امام التبادل التجاري وارتفاعه الى سقف الـ 10 مليارات دولار في المرحلة الأولى.

وتابع " التجارة مع ايران هو الحجر الاساس للسياسة الخارجية الروسية في غربي آسيا وان العلاقات الثنائية والقضايا المصرفية والمالية والتعاون الروسي الايراني والعلاقات التجارية والاقتصادية والعراقيل امام ذلك والتعاون في مجال الطاقة والنفط هي من أهم محاور هذه الزيارة.

واضاف الباحث الروسي ان هذه الزيارة كانت مهمة جدا لروسيا ايضا، ان موسكو تدرك جيدا الأهمية الستراتيجية لايران في المنطقة ولا يشك أحد بأن ايران تلعب دورا سياديا في أهم نقطة على وجه الأرض تشمل الشرق الأوسط والأدنى والقوقاز وبحر قزوين وآسيا الوسطى والخليج الفارسي.

واكد ساجين "ان ايران تحظى بالمكانة العسكرية الستراتيجية الأهم في المنطقة فجميع المناطق المهمة في المنطقة مرتبطة بايران بشكل ما، كما لايران مكانة رفيعة في الثروات الطبيعية النفطية وكذلك طرق نقل المشتقات النفطية والغازية.

وأشار الباحث الروسي ان 9/11 بالمئة من احتياطي النفط العالمي تمتلكها ايران ما يخولها بأن تكون من اكبر الدول المنتجة للنفط في العالم (المرتبة الثالثة بعد فنزويلا والسعودية) كما تحتل ايران المرتبة الثانية عالميا بعد روسيا في امتلاك احتياطي الغاز بحجم 7/33 تريليون متر مكعب ، ولايران قوات مسلحة تعتبر من اكبر جيوش العالم ولها دور مصيري وحاسم في الواقع السياسي الراهن في غربي آسيا.

وختم الباحث الروسي: اذا أخذنا التوتر المتصاعد في العلاقات الروسية الاميركية وكذلك مع حلف الناتو فان تعزيز التعاون مع أكبر قوة في الشرق الأوسط أي ايران، هو موضع الاهتمام.

هذا وكان الرئيس الايراني السيد ابراهيم رئيسي قد قام بزيارة هامة الى روسيا في الاسبوع الماضي التقى فيها نظيره الروسي فلاديمير بوتين وقد وصفت الصحافة العالمية هذه الزيارة بانها هامة واستراتيجية وذات تأثير كبير على الساحة الدولية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: