kayhan.ir

رمز الخبر: 145606
تأريخ النشر : 2022January29 - 20:37

مهدي منصوري

ما عملته السعودية في تدمير العراق وشعبه قد يكون عشر معشار ما فعلته اميركا معهم. ولو اردنا ان نفتح هذا الملف الاجرامي الحاقد لما وسعته اسطر المقالة.

وذاكرة العراقيين لايمكن ان تنسى ما قامت به حكومة بني سعود ومنذ اكثر من ثلاثين عاما اي منذ ما كان صدام المقبور على سدة الحكم وليومنا هذا اذ استخدمته مطية في حرب ظالمة بالنيابة ضد الجمهورية الاسلامية والتي راح ضحيتها الالاف من الشعبين الايراني والعراقي  وكذلك ولما انتهت مهمته حفزت الامم المتحدة وبالتعاون مع الشيطان الاكبر اميركا المجرمة والتي لم يقتصر على قرارات الحصار القاتل  والمدمر للشعب العراقي بل ساهمت ايضا في تدمير كل البنى التحتية من محطات الكهرباء والمياه والمدارس والمستشفيات من خلال استهدافها من قبل الاميركان المجرمين والتي راح ضحيتها الابرياء من النساء والاطفال بالاضافة الى ماخلفته من معاناة للشعب العراقي لازالت قائمة لحد الان، وكل هذا لم يشف غليل بني سعود من الشعب العراقي واخذت تتمادى في تدمير العراق وقتل ابنائه  حتى بعد سقوط الصنم الصدامي خاصة بعد ان جاءت العملية السياسية الجديدة ليست على مقاساتهم ومقاسات السيادهم الاميركان من خلال خلق النزاعات  وارسال الارهابيين والسيارات المفخخة وغيرها والتي استهدفت المدنيين الابرياء في اغلب محافظات العراق والتي وصل فيها ان يتم تفجير 17 عجلة  في يوم واحد. واستمرت السعودية في اثبات حقدها وعدائها للشعب العراقي والى يومنا هذا. كل ذلك من اجل اخضاع هذا البلد لارادتها والسير على خطاها.

ومما دعا لسخرية المراقبين هو ما صرح  به اخيرا احد الوزراء السعوديين من ان محمد بن سلمان قد عينه ان يكون وزيرا للتجارة  في العراق، والانكى من ذلك يصرح هذا الوزير والذي يعتقد انه بغير وعيه بالقول "عفا الله عما سلف".وكأنما الشعب العراقي هو الظالم وان السعودية هي المظلومة.

وقد  احتار المحللون في تفسير هذه العبارة وماهو المقصود منها بحيث تراودت الاسئلة في الاذهان، هل ان الارهابيين والقتلة المجرمين قد ارسلهم العراق الى قتل السعوديين؟، وهل  ان العراق هو الذي ارسل  السيارات المفخخة وغيرها لتدمير المدن وقتل الابرياء في السعودية، بحيث يطلب من العراق تجاوز هذا الامر بالعفو عما سلف؟، وهل كان يعتقد هذا الوزير الابله ان العراق اصبح  محافظة للسعودية بحيث يتم تعيين المسؤولين فيها من قبل السعوديين؟، وقد صدق  من قال "ان لم تستح فافعل ما شئت" اذ لو كان الوزير يملكة حالة من الوعي والادراك  لما اطلق هذه العبارة، ولكن ليعلم حكام بني سعود وكما اشارت اوساط سياسية وشعبية عراقية انه لابد ان يأتي اليوم الذي تقطع فيها اذرع السعودية في العراق. ولابد ان يعرفوا حجمهم  جيدا لان الشعب العراقي  لايمكن ان يقبل  الاستهانة به وتوجيه الاهانات اليه وبهذا الاسلوب الصفيق وغير المؤدب والمقصود هو جرح مشاعر العراقيين.

واخيرا والذي لابد ان يعلمه القائمين على الحكم في السعودية من ايامهم باتت قليلة لانها اليوم مرهونة بموت الملك سلمان وكما اشارت المعارضة السعودية وفي التقارير التي نشرتها اخيرا في الصحافة الاميركية والغربية ان الايام القادمة حبلى بالمفاجآت لان مرجل الانتقام بين العائلة الحاكمة بدأ يغلي ولكنه على نار هادئة. لان الامراء الذين اعتقلوا والمحاصرين منهم لا يمكن ان يسكتوا على اخذ حقهم ممن قام بهذا العمل ولذا فان بداية ونهاية بني سعود سيحددها هلاك الملك سلمان.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: