kayhan.ir

رمز الخبر: 145542
تأريخ النشر : 2022January28 - 20:06
بتلقيه دعوة من أمير دولة قطر لحضور قمة الدول المصدرة للغاز..

طهران - ارنا :  تسلم رئيس الجمهورية السيد ابراهيم رئيسي، دعوة رسمية من أمير دولة للمشاركة في قمة الدول المصدرة للغاز وذلك خلال استقباله مساء الخميس الماضي وزير خارجية دولة قطر.

وخلال استقباله نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني اشار السيد إبراهيم رئيسي  إلى أهمية التعاون الإقليمي، وقال ان تمتين العلاقات وزيادة التآزر بين الدول المجاورة يمكن ان يحقق الأمن في المنطقة.

واكد الرئيس رئيسي على أهمية الآليات المتعددة الأطراف في ضمان الأمن، لا سيما في مجال الطاقة، وقال: من الضروري حماية ودعم التنسيق والتعاون في سياسات الطاقة للدول المنتجة.

واعتبر رئيس الجمهورية أن أولوية السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية في العهد الجديد هي تطوير وتعميق العلاقات والتعاون مع دول المنطقة والدول المجاورة، واكد أن طهران ترى أن التعاون الإقليمي يصب لصالح السلام والأمن والتنمية لشعوب المنطقة وترحب بهذا التعاون.

وفي إشارة إلى فرص التعاون بين طهران والدوحة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، قال السيد رئيسي: نحن مستعدون لتفعيل كافة المجالات لتنمية التعاون الثنائي والإقليمي لصالح البلدين.

واكد رئيسي إن وجود القوى الأجنبية في غرب آسيا، يزيد من التوتر وانعدام الأمن، وقال أن الأجانب لا يحترمون هوية وشخصية دول وحكومات المنطقة ويعتقدون أنهم ارباب العالم، بينما عليهم التخلي عن روح الغطرسة، والاعتراف بهوية وثقافة الأمم.

وقال ان الشعب الإيراني أكد على مواقفه المبدئية باستمرار وتقدم بقوة في مسار التقدم ولم يبال بما يريده العدو، حتى ان الأمريكيين أعلنوا رسميا أن ضغوطهم القصوى لم تنجح.

من جانبه قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن قطر عازمة على مضاعفة جهودها لتعزيز مستوى العلاقات مع الجمهورية الاسلامية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية .

وأشار وزير الخارجية القطري إلى أن قطر تتفق أيضا مع إيران على أن وجود القوات الأجنبية في المنطقة له آثار سلبية، ونعتقد أن دول المنطقة يجب أن تسلك طريق السلام والتقدم بالاعتماد على التعاون الإقليمي.

من جانب اخر أكد وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان خلال محادثاته مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، في طهران الخميس الماضي ، ان التصعيد العسكري الاخير يؤدي الى تأجيج الحرب في اليمن والمنطقة وتهدم مسار السلام.

وتباحث الوزيران في اجتماعهما حول العلاقات الثنائية ومستجدات الأوضاع في المنطقة والوضع في كل من افغانستان واليمن.

وأشار اميرعبداللهيان الى سرعة التطورات الجارية في المنطقة والعالم مؤكدا على ضرورة اجراء مشاورات وثيقة بين ايران وقطر وبذل الجهود لإرساء السلام والاستقرار في اليمن وافغانستان .

وقال وزير الخارجية : في الاسابيع الأخيرة شهدنا زيادة في الاعمال العسكرية بشأن اليمن وهذه القضايا من شأنها ان تؤجج الحرب في اليمن والمنطقة وتهدم مسار السلام.

بدوره قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني في هذا اللقاء، نحن ايضا قلقون من زيادة التوتر التي حصلت اخيرا في المنطقة ونعتقد بأن أزمة اليمن لا تحل بالطرق العسكرية بل يجب ان نصل الى الحل عن طريق الحوار وهذا الوضع القائم ليس في مصلحة اي من الأطراف.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: