kayhan.ir

رمز الخبر: 145420
تأريخ النشر : 2022January25 - 20:57
الزيارة جاءت في اطار سياسة التنمية المتوازنة..

طهران-فارس:-عدّ المتحدث باسم الحكومة علي بهادري جهرمي زيارة الرئيس رئيسي لروسيا بأنها تتماشى مع سياسة التنمية المتوازنة بشأن العلاقات الدولية وسياسة التنويع والتوازن في السياسة الخارجية للحكومة وسيرى الشعب نتائجها قريباً.

وقال علي بهادري جهرمي، امس الثلاثاء في مؤتمر صحفي مهنئا فيه بذكرى ولادة السيدة فاطمة الزهراء (ع) ويوم المرأة : إنه إلى جانب سياسة التنمية المتوازنة في العلاقات الدولية والتنويع والتوازن في السياسة الخارجية مع الاولوية لبلدان المنطقة والجوار والشؤون الاقتصادية وعقب زيارة الرئيس رئيسي لطاجيكستان وتركمانستان جاءت زيارته لروسيا برفقة عدد من الوزراء لمدة يومين.

وأضاف: "بالنظر إلى الوضع الحالي في روسيا وتسجيل أكثر من 700 حالة وفاة يوميًا ، فإن ظروف الزيارة لم تكن مواتية بشكل جيد ، ولكن بسبب البرنامج المعد مسبقًا وتجنب التأخير في تحقيق الأهداف والنتائج ، فإنه تمت صياغة برنامج الزيارة وفق البروتوكولات الرسمية والاحترام المتبادل.

وأشار إلى أن "اجتماع العمل الرسمي عقد في الكرملين دون وضع أي قيد زمني ، فيما ساد الاحترام المتبادل في الاجتماع".

وتابع بهادري جهرمي: بالإضافة إلى ذلك ، وبدعوة رسمية من مجلس الدوما ، عُقد اجتماع في المجلس مع القاء رئيسي كلمة فريدة ، ولقاء مفكرين وعلماء في جامعة موسكو الحكومية ، فضلاً عن اجتماع اقتصادي روسي الى جانب النشطاء وبعض الشرائح الدينية والثقافية ".

ونوه المتحدث باسم الحكومة إن الشعب سيرى قريبًا آثار ونتائج زيارة الرئيس رئيسي لروسيا ، مضيفًا أن القضايا الثنائية والمتعددة الأطراف في جميع المجالات قد تناولتها المحادثات خلال الزيارة، وأنه تم التوصل إلى اتفاقيات واسعة في إطار القواسم المشتركة والعميقة بين البلدين، ووقع الجانبان عدّة اتفاقات لاسيما في قطاعات النفط وسكك الحديد.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: