kayhan.ir

رمز الخبر: 145087
تأريخ النشر : 2022January19 - 21:41

 

 

 

*نقاوم الأميركيين منذ أكثر من 40 عامًا ولن نوقف تقدم وتنمية ايران

 

*لدى ايران وثائق حول التعاون الاستراتيجي بامكانها تحديد أفق هذا التعاون على مدى 20 عاماً

 

*إيران تسعى لعلاقات مستقرة وشاملة مع روسيا الى جانب رفع مستوى التعاون الدبلوماسي مع الجيران

 

*لدينا تجربة جيدة في التعاون مع روسيا في سوريا لمكافحة الارهاب ويمكن أن تكون أساساً لتعاون أوسع

 

*بوتين: بالنيابة عني أبلغ تحياتي وتمنياتي بالصحة الجيدة لقائد الثورة ، وانا سعيد بجدولة الاعمال بحضوركم

 

*دعم إيران وروسيا ساعد في تجاوز التهديد الإرهابي بسوريا كما ان الوضع في أفغانستان يكتسب أهمية خاصة لكلا الجانبين

 

*التجارة بين البلدين زادت بأكثر من 38% العام الماضي على الرغم من جائحة فيروس كورونا

 

 

 

طهران-كيهان العربي:- أكد رئيس الجمهورية ابراهيم رئيسي على رغبة طهران في توسيع علاقاتها مع موسكو وتوقيع عدد من الاتفاقيات من شأنها تنمية اقتصاد البلدين مشيراً إلى انه "لدينا تجربة جيدة في التعاون مع روسيا في سوريا لمكافحة الارهاب ويمكن أن تكون أساساً لتعاون أوسع".

والتقى الرئيس رئيسي  امس الأربعاء، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال زيارته الأولى لموسكو؛ تلبيةً للدعوة الموجهة من روسيا، حيث بحث الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات الأقليمية والدولية.

وقال رئيس الجمهورية خلال اللقاء :"لدينا تجربة جيدة للغاية في التعاون مع روسيا في سوريا، وهذا تعاون في مكافحة الإرهاب في المنطقة، في الجمهورية العربية السورية. هذه التجربة الجيدة للغاية يمكن أن تهيئ لنا الشروط المسبقة لتطبيق هذه التجربة في كثير من المجالات الأخرى".

وفي اشارة إلى صمود ايران في وجه العقوبات قال رئيسي: "إننا نقاوم الأمريكيين منذ أكثر من 40 عامًا، ولن نوقف تقدم البلاد وتنميتها أبدًا بسبب العقوبات أو التهديدات، مؤكد على بذل طهران جهودًا لضمان رفع العقوبات.

واكد الرئيس رئيسي انه "ليس لدينا أي قيود على توسيع وتطوير العلاقات مع روسيا الصديقة التي نريد علاقات استراتيجية معها"، مشيراً إلى انه لدى طهران وثائق حول التعاون الاستراتيجي يمكنها تحديد أفق هذا التعاون على مدى 20 عاماً، معبراً عن أمله في توقيع عدة اتفاقيات خلال زيارته لموسكو والتي ستساعد على تطوير تعاون البلدين

وشدد رئيسي على ان إيران تسعى لعلاقات مستقرة وشاملة مع روسيا ونسعى لرفع مستوى التعاون الدبلوماسي مع جيراننا.

وابلغ رئيس الجمهورية نظيره الروسي تحيات قائد الثورة الاسلامية، السيد علي الخامنئي(دام ظله)، مؤكداً على حث قائد الثورة على تعزيز العلاقات الايرانية الروسية.

من جهته قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال الاجتماع: "بالنيابة عني ، أنقل تحياتي وتمنياتي بالصحة الجيدة لقائد الثورة".

وتابع: "منذ تنصيبكم الرئاسي، نحن على اتصال دائم ، لكن على أي حال ، لا يمكن لعقد المؤتمرات عبر الفيديو أو المكالمات الهاتفية أن تحل محل اللقاءات المباشرة .

واردف: أنا سعيد جدا بلقائك ويمكننا القول أن أمامنا جدول أعمال واسع.

وشدد الرئيس الروسي على أن دعم إيران وروسيا ساعد في تجاوز التهديد الإرهابي بسوريا كما ان الوضع في أفغانستان يكتسب أهمية خاصة لكلا الجانبين ، وأود أن أناقش هذه القضايا الهامة وأستطلع آرائكم.

وأشار الرئيس الروسي إلى إن التجارة بين البلدين زادت بأكثر من 38% العام الماضي، على الرغم من جائحة فيروس كورونا.

وكان رئيس الجمهورية قد اكد  في تصريح قبيل مغادرته طهران متوجها الى موسكو، أنه سيتباحث خلال زيارته لروسيا حول العلاقات الثنائية ورفع مستوى التعاون بين البلدين .

وصرح رئيس الجمهورية للصحفيین في مطار مهرآباد قبیل مغادرته طهران، صباح  امس الاربعاء : ان زيارتي لروسيا تأتي تلبية لدعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، و سنعمل خلالها على تعزيز الدبلوماسية الإقليمية.

وقال يمكن أن تكون هذه الزیارة نقطة تحول لجميع علاقاتنا مع روسيا نظرا  إلى حجم العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين البلدين في مختلف المجالات.

ولفت الى  إن كل من إيران وروسيا تعتبران دولتان مهمتان وقويتان ولهما ثقلهما في المنطقة و المحادثات بين البلدين ستترك تاثيرا على ضمان أمن المنطقة وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية الاقلیمیة.

واضاف : نحن وروسيا أعضاء في العديد من المنظمات الاقتصادية والسياسية في المنطقة ، کمنظمة شنغهاي للتعاون، ولروسيا دور مهم في هذه المنظمات کما تلعب دورًا محوريًا في الاتحاد الأوراسي لذلك ان التعاون مع روسيا من شأنه ان يترك تاثيره على تعزيز الخطوات التجارية والاقتصادية المشتركة.

وفي معرض اشارته الى المصالح المشتركة بين ايران و روسيا في المنطقة قال رئيس الجمهورية ان مصالحنا المشتركة ستضمن الأمن و تضع حدا لنهج الاحادية في المنطقة ويمكن للبلدین توظيف امكانياتهما العديدة لتحسين الاوضاع في المنطقة.

واوضح ، بان مباحثات الجانبين ستشمل العديد من القضايا في مختلف الاصعدة السياسية والاقتصادية والتجاریة ذات الاهتمام المشترك وكذلك الموضوعات المتعلقة بالطاقة وعلوم الفضاء .

واضاف رئيس الجمهورية نحن وروسيا غير راضين عن مستوى التعاون الثنائي لحد الآن ويجب تنمية التعاون الثنائي الى مستوى أعلى بكثير مما هو عليه الان معربا عن امله في أن تترك هذه الزیارة تاثيرها في ضمان المصالح المشتركة للبلدين في المنطقة.

ووصل رئيس الجمهورية، الاربعاء على رأس وفد سياسي واقتصادي رفيع المستوى إلى موسكو؛ في زيارة رسمية بدعوة نظيره الروسي "فلاديمير بوتين"، وفي سياق تعزيز العلاقات الثنائية بمختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية بين البلدين.

وكان في استقبال رئيس الجمهورية و الوفد المرافق له لدى الوصول الى مطار موسكو الدولي، وزير الطاقة الروسي "نيكولاي تشولينوف" و ورئيس اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي الروسي - الايراني ومساعد وزير الخارجية في هذا البلد.

وكان آية الله رئيسي قد زار طاجيكستان و تركمانستان في اطار  سياسة حكومة طهران الجديدة القائمة على تعزيز العلاقات مع دول الجوار و والمنطقة.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: