kayhan.ir

رمز الخبر: 144738
تأريخ النشر : 2022January15 - 20:27
داعيا الى تجاوز الماضي وإقامة علاقات للمستقبل..

*قصف مدفعي عنيف للقوات التركية والتنظيمات الموالية لها على المدنيين بريف الحسكة

*أهالي قرية صالحية في ريف القامشلي يطردون رتلاً للاحتلال الأميركي حاول الدخول لقريتهم

موسكو – وكات : أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الاتصالات التي تجريها موسكو مع أكراد سوريا تهدف إلى إقناعهم بإطلاق حوار جاد مع حكومة دمشق بدلا عن التعويل على دعم أمريكا.

وأكد لافروف خلال مؤتمر صحفي حول نتائج عمل الدبلوماسية الروسية في عام 2021، أن موسكو في اتصالاتها مع الرئيسة التنفيذية لـ"مجلس سوريا الديمقراطية" إلهام أحمد وزملائها الأكراد تسعى إلى أن "توضح لهم ضرورة إطلاق حوار جاد مع دمشق بشأن الظروف التي سيعيش فيها الأكراد داخل الدولة السورية".

ولفت لافروف إلى أن هناك بعض التحفظ لدى الحكومة السورية إزاء الأكراد، موضحا أن دمشق لم تنس أن الأكراد اتبعوا نهجا معارضا لها في المراحل السابقة من النزاع.

وشدد الوزير الروسي على أن هدف الدبلوماسية يكمن في "تجاوز الماضي وإقامة علاقات للمستقبل"، مشيرا إلى أن سوريا في هذه المسألة قد تستفيد من تجربة العراق المجاور.

من جهتها جددت القوات التركية والتنظيمات الموالية لها امس  قصفها لقرى في بلدتي أبو راسين وتل تمر بريف الحسكة الشمالي.

وذكرت مصادر أهلية لمراسل "سانا" أن "الاحتلال التركي ومجموعات إرهابية تتبع له استهدفوا بشكل عنيف بقذائف بالمدفعية منازل المواطنين وممتلكاتهم في قريتي الدردارة والعبوش في ريف بلدة تل تمر وقرية تل الورد في ريف بلدة أبو راسين".

وبينت المصادر أن "الاعتداءات أدت إلى أضرار في بعض المنازل والممتلكات وأجزاء من الطرق في محيط بلدة أبو راسين".

من جهة اخرى  أفادت وكالة سانا بأن أهالي قرية صالحية حرب بريف القامشلي وبمساندة من الجيش السوري طردوا رتلاً لقوات الاحتلال الأمريكي حاول الدخول إلى القرية.

وفي الثامن من الشهر الجاري اعترض حاجز للجيش السوري رتل آليات عسكرية لقوات الاحتلال الأمريكي في ناحية تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي وأجبره على مغادرة المنطقة.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: