kayhan.ir

رمز الخبر: 144674
تأريخ النشر : 2022January14 - 19:47

بغداد – وكالات : صرح مسؤول المكتب الأمني في كتائب حزب الله العراق، أبو علي العسكري أنَّ "عمليات إطلاق الصواريخ (الطائشة) وسط المناطق الآهلة بالسُّكان بذريعة استهداف السّفارة الأمريكيّة ما هي إلّا استهداف مقصود ضدّ المدنيّن الأبرياء".

وأكَّد العسكري في بيان أنّ "العصابات المرتبطة بالإمارات وبريطانيا هي من تقف وراء هذه الجريمة، والتي جاءت ردًّا على الحكم الولائيّ الذي أصدرته المحكمة الاتحادية العُليا اليوم.

من جهة اخرى كشف مصدر من داخل الإطار التنسيقي عن اجتماع مرتقب لقوى الإطار في وقت لاحق مساء امس الجمعة في منزل زعيم تحالف الفتح هادي العامري لبحث خياراته بعد قرار المحكمة الاتحادية بإيقاف عمل هيئة رئاسة البرلمان بشكل مؤقت.

ومن المنتظر أن يتناول قادة الإطار، الذي يضم غالبية القوى الشيعية، خلال الاجتماع آليات إعادة توحيد البيت الشيعي وإحياء اجتماعات اللجان الثنائية مع الكتلة الصدرية، وفق المصدر.

وأوضح المصدر في حديثه لوكالة شفق نيوز، إن "قوى الاطار التنسيقي قد تعقد اجتماعا في منزل هادي العامري رئيس تحالف الفتح لترتيب الاوراق وطرح معالجات اكثر جدية وعمقا لاتخاذ القرارات التي تصب في صالح وحدة البلاد الى جانب توحيد البيت الشيعي وصنع القرار".

واشار المصدر الى ان "توجهات الاطار بعد القرار الولائي الذي اصدرته المحكمة الاتحادية والذي يقضي بإيقاف مؤقت لعمل هيئة رئاسة مجلس النواب العراقي، هي للضغط على الكتلة الصدرية لتشكيل الكتلة الشيعية الموحدة داخل البرلمان وخارجه اي ان تكون هناك مركزية موحدة للقرار الشيعي".

وأضاف، "كما سيناقش قادة الاطار في اجتماعهم، إعادة تفعيل عمل اللجان المنبثقة من الاطار لتواصل اجتماعاتها مع نظيرتها في الكتلة الصدرية للوصول الى رؤى موحدة تضمن تشكيل الكتلة الشيعية الموحدة".

وتابع المصدر أن "كل مقترحات الحلول لاعادة ترميم البيت الشيعي مطروحة على طاولة النقاش وقد يفضي الاجتماع إلى مخرجات تحدد شكل العلاقة او التواصل مع الكتلة الصدرية".

من جانب اخر لا تزال فصائل عراقية مسلحة تشكك في رحيل القوات الأميركية من البلاد، رغم تأكيد السلطات الرسمية رحيل القوات القتالية الأجنبية منذ نهاية العام الماضي مع بقاء عدد من المستشارين الذين لا يقومون بأي مهام قتالية.

وتلوّح بعض الفصائل بـ"مواجهة مفتوحة" مع القوات الأميركية، بالتزامن مع تصاعد وتيرة الهجمات التي استهدفت أرتال التحالف الدولي والقواعد العسكرية التي تضمّ مستشارين للتحالف، خلال الأيام الماضية.

من جهته علق القيادي في الاطار التنسيقي سعد السعدي، على قرار المحكمة الاتحادية بشأن إيقاف عمل هيئة رئاسة البرلمان المنتخبة مؤقتا، بعد شكوتين تقدم بها النائب المستقل باسم خشان، والنائب محمود المشهداني.

وقال السعدي لوكالة شفق نيوز، ان "اصدار قرار المحكمة الاتحادية بشأن إيقاف عمل هيئة رئاسة البرلمان المنتخبة مؤقتا يؤكد ويدل على ما كنا نصرح بان جلسة انتخاب هيئة رئاسة البرلمان تمت بشكل غير دستوري وغير قانوني، وانما تمت وفق صفقات واتفاقيات سياسية، خاصة بعد أحداث الفوضى والتجاوز على رئيس السن".

وبين ان "المحكمة الاتحادية، ربما سيكون لها قرار جديد في قادم الأيام يلغي انتخاب رئاسة البرلمان بشكل نهائي".

وأردف السعدي بالقول "نحن ننتظر ما سيصدر بشأن حسم الشكاوى بخصوص جلسة البرلمان الاولى"، مضيفا أن "ما سيصدر من القضاء هو محترم وملزم لجميع الأطراف".

بدوره اعتبر مهدي تقي الامرلي رئيس كتلة "بدر" النيابية المنضوية في الإطار التنسيقي، قرار المحكمة الاتحادية بإيقاف عمل هيئة رئاسة البرلمان بشكل مؤقت "انتصارا حقيقيا للديمقراطية وإثبات اضافي لنزاهة القضاء العراقي".

وقال امرلي في بيان، "إننا نثق بالقضاء وباستمرار نحتكم إليه ونحترم قراراته".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: