kayhan.ir

رمز الخبر: 144515
تأريخ النشر : 2022January10 - 21:06

*ليس في جدول اعمالنا اي اتفاق مؤقت ونرفض اي موعد مصطنع ولسنا راضين عن سرعة المفاوضات

 

*نتوقع من الدول الاوروبية الثلاث ان تكون ممثلة لنفسها بصفة اعضاء في الاتفاق النووي لا ان تكون ممثلة لطرف ما

 

*زيارة الوفد الافغاني الى طهران جاءت في اطار اخراج افغانستان من الظروف الصعبة التي خلفها الاحتلال الاميركي

 

طهران-كيهان العربي:-اكد المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زادة بان ايران تسعى في مفاوضات فيينا من اجل الوصول الى اتفاق مستديم ويمكن الاعتماد عليه.

وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي امس الاثنين صرح خطيب زادة بان التركيز في مفاوضات فيينا بين ايران ومجموعة "4+1" هو حول رفع الحظر وتقديم الضمانات والتحقق من رفع الحظر والقضايا النووية واضاف: يتم الحديث كثيرا عن السرعة في المفاوضات. السرعة مهمة بالنسبة لايران اذ لا يمكن ان يتحرك الطرف الاخر كالسلحفاة ويتوقع منا ان نتحرك بسرعة الضوء. ينبغي علينا مواصلة مفاوضات تكون نتيجتها مستديمة وقابلة للارتكاز وهذا لا يتناسق مع السرعة الزائدة عن الحد التي يطلبها الطرف الاخر. ايران تسعى من اجل اتفاق مستديم وقابل للارتكاز.    

وقال المتحدث باسم الخارجية: ان مفاوضات فيينا هي من اجل الاطمئنان الى عودة اميركا المسؤولة الى الاتفاق النووي ولن نتفاوض حول اي قضية خارج الاتفاق النووي ولن نقبل بها. ايران واميركا طرحتا وجهات نظرهما عن طريق نصوص خطية غير رسمية. المناقشات تناولت 4 قضايا وهي رفع الحظر والالتزامات النووية وتقديم الضمانات والتحقق من رفع الحظر بحيث لا تقوم اي حكومة في اميركا بالسخرية من العلاقات الدولية وهذا الاتفاق مرة اخرى.  

واضاف: نحن لا متفائلون ولا متشائمون. نخوض المفاوضات بواقعية ونعلن التقارير للشعب برؤية واقعية.

وفي الرد على سؤال حول الاتفاق الموقت في فيينا قال: نحن نسعى من اجل الوصول الى اتفاق مستديم وقابل للارتكاز وليس في جدول اعمالنا اي اتفاق لا يتضمن هذين العنصرين. ينبغي علينا جميعا العمل من اجل ان تكون عودة اميركا للاتفاق النووي مترافقة مع اخذ التطمينات اللازمة والتحقق من رفع الحظر وهذا الامر لن يتحقق باي اتفاق موقت.

وحول فرض جدول زمني في مفاوضات فيينا وموقف ايران من ذلك قال: نحن نرفض اي موعد مصطنع ولسنا راضين عن سرعة المفاوضات. الطرف الاخر اهدر الكثير من الوقت في الجولة السابعة ومن ثم قبل التفاوض حول مبادرات ايران. الوفد الايراني يحظى على مستوى الخبراء ايضا بالقدرات اللازمة لاتخاذ القرار وينبغي التساؤل هل ان الوفود الاخرى الحاضرة في فيينا قادرة ايضا على اتخاذ القرار ام انه على ايران فقط بذل الجهود وطرح المبادرات والقضايا بدقة.

وتابع خطيب زادة: لو توفرت مثل هذه الارادة والمستوى من القدرات لدى الطرف الاخر خلال الايام القادمة، فبالامكان القول انه يمكن الوصول الى اتفاق جيد وقابل للارتكاز ومستديم في اقصر فترة زمنية.

وحول تغيير المفاوضين الالماني والبريطاني قال: ان هذه التغييرات تعود الى تغيير الحكومة في المانيا وتقاعد المندوب البريطاني السابق وربما يكون الامر متعلقا بقضايا جانبية على الاغلب.

واضاف: ان ما نتوقعه من الدول الاوروبية الثلاث (المانيا وفرنسا وبريطانيا) ان تكون ممثلة لنفسها بصفة اعضاء في الاتفاق النووي لا ان تكون ممثلة لطرف ما وان تسعى بناء على هذه الحقيقة للعمل من اجل ان تكون عودة اميركا للاتفاق النووي مترافقة مع رفع الحظر والتحقق من ذلك وتقديم الضمانات وان تتجنب تقسيم العمل فيما بينها. نحن نعتقد بانه على الدول الاوروبية الثلاث ان تسمح لمنسق اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بان تستمر المفاوضات في مسار بناء وحينها سنصل الى الاتفاق المستديم.

وحول العقبات الموجودة في مفاوضات فيينا قال: هنالك عقبات موضوعية وموقفية. في القضية النووية تم تحقيق تقدم جيد وبامكاننا الوصول الى توافقات جيدة.

وصرح المتحدث باسم الخارجية بان محادثات جيدة جرت خلال زيارة وزير الخارجية الافغاني بالوكالة مولوي امير خان متقي الى طهران، واصفا الزيارة بانها كانت ناجحة.

وحول تاكيد وزير الخارجية على تشكيل حكومة شاملة في افغانستان قال خطيب زادة: ان اوضاع الشعب الافغاني تشكل اليوم هاجسا كبيرا جدا بالنسبة لايران، اذ انه وبسبب الحكم الخاطئ والعدوان الاميركي على هذا البلد العزيز نشهد اليوم وصول 80 بالمائة من الشعب الافغاني الى مستوى تحت خط الفقر فضلا عن سوء الاوضاع في مجالات الوقود والمواد الخام والادوية وغير ذلك. 

واضاف متحدث الخارجية: ان زيارة الوفد الافغاني الى طهران جاءت في اطار هذا الهاجس لاخراج افغانستان من هذه الظروف.

وفي الرد على سؤال حول صحة انباء افادت باجراء لقاء بين اسماعيل خان واحمد مسعود وبين مولوي امير خان متقي في طهران قال: ان ايران تستضيف مختلف المجموعات الافغانية وفي هذه الزيارة استضافت ايران هذه المحادثات وكانت محادثات جيدة نامل بان تحقق نتيجتها مستقبلا زاهرا للشعب الافغاني.

اكد المتحدث باسم الخارجية بان ايران ستلاحق قضائيا الضالعين في جريمة اغتيال الشهيد قاسم سليماني ولن تألو جهدا لجرهم الى منصة العادلة.

واضاف: ان ايران ستلاحق قضائيا الآمرين والمباشرين والضالعين الاخرين في ارتكاب هذه الجريمة وسوف لن تالو جهدا حتى جرهم الى منصة العدالة.

وحول تصريحات مستشار الامن القومي الاميركي بشان العقوبات الجديدة التي اعلنت عنها ايران ضد مسؤولين اميركيين وتحذيره لايران، قال خطيب زادة: ان تصريحات بعض المسؤولين الاميركيين النابعة من الشعور بالقلق فائدتها الوحيدة اننا نعتبرهم متواطئين في الجريمة. لن نعفو ولن ننسى وسنتابع الجريمة الاميركية بكل قوة.   

وأعرب المتحدث بأسم الخارجية ، عن أمله في عودة الأمن والاستقرار والسلام الى كازاخستان بأسرع وقت ممكن.

وقال خطيب زاده ، إن عقد الجولة المقبلة من المفاوضات بين إيران والسعودية ، التي سيستضيفها العراق، على جدول الأعمال.

واضاف : إن عقد الجولة المقبلة من المحادثات بين إيران والسعودية ، التي سيستضيفها العراق، على جدول الأعمال وحاولنا أن نواصل المحادثات وعلاقاتنا المستقرة رغم الملفات الخلافية بین البلدین.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: