kayhan.ir

رمز الخبر: 144436
تأريخ النشر : 2022January09 - 20:14

اسلام‌آباد /ارنا- اشار سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى باكستان محمد علي حسيني الى الطاقات الواسعة للتعاون التجاري والاقتصادي بين طهران واسلام آباد، مؤكدا التزام البلدين بالتعاون الامني والحدودي وامتلاكهما الالية المؤثرة للتصدي لاي زعزعة للامن.

جاء ذلك في تصريح ادلى به حسيني للاذاعة الحكومية الباكستانية ، تحدث خلاله حول التطورات المتعلقة بالعلاقات الثنائية والتبادل الاقتصادي وتطورات افغانستان وحق الجمهورية الاسلامية الايرانية المشروع في استخدام التكنولوجيا النووية السلمية والتعاون الاقليمي بين البلدين.

وحول تنمية العلاقات الحدودية والتجارية قال: ان ايران وباكستان تعملان في الوقت الحاضر لانشاء معبرين حدوديين جديدين و 6 اسواق حدودية مشتركة لتعزيز الانشطة التجارية بين البلدين.

واضاف حسيني: ان البلدين ملتزمان برفع حجم التبادل التجاري من 1.5 مليار دولار الى اكثر من 5 مليارات دولار في غضون العامين القادمين.

واوضح بان معبر "مير جاوة- تفتان" الحدودي ناشط في الوقت الحاضر وسيتم تعزيز البنية التحتية في معبري ريمدان وبيشين ايضا.

واعرب عن ثقته الكاملة بان البلدين، يمتلكان فضلا عن التعاون الامني، امكانية زيادة التعاون التجاري والاقتصادي واضاف: ان مد سياج حدودي لمسافة اكثر من 900 كم في الحدود المشتركة من شانه منع تسلل الاشرار والمهربين.

وقال: هنالك تشاور وتفاعل منتظم بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وباكستان لتوفير الامن في الحدود المشتركة والمنطقة وتمتلكان آلية مؤثرة لمنع زعزعة الامن والتصدي للاشرار.

وفي الرد على سؤال اكد حسيني حق الجمهورية الاسلامية الايرانية المشروع في استخدام التكنولوجيا النووية السلمية وقال: ان طهران تعمل الان على توسيع تعاونها الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول برامجها النووية السلمية وهي ملتزمة تماما بتعهداتها الدولية.

وحول الاوضاع في افغانستان قال: ان الاجتماع الاخير لوزراء خارجية الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي في اسلام اباد كان مبادرة جيدة من قبل باكستان لابراز قضية تقديم المساعدات الانسانية لافغانستان المنكوبة بالحرب، لافتا الى ان اكثر من 5 آلاف لاجئ افغاني يدخلون ايران يوميا.

ودعا السفير حسيني الدول الاوروبية لاداء دورها للحيلولة دون حدوث كارثة انسانية في افغانستان وقال: ان طهران ملتزمة تماما بدعم السلام والاستقرار في افغانستان لان عدم الاستقرار فيها يؤثر مباشرة على جميع دول المنطقة خاصة ايران وباكستان.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: