kayhan.ir

رمز الخبر: 144116
تأريخ النشر : 2022January03 - 20:24

وجد 71 بالمئة من التونسيين أن مناخ حرية الصحافة والإعلام تعكر بعد قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد يوم 25 يوليو/تموز 2021 والمتمثلة في تجميد عمل البرلمان وإقالة حكومة هشام المشيشي واستئثاره بالسلطتين التشريعية والتنفيذية. في حين ذهب 67 بالمائة من المستجوبين إلى أن الإعلام التونسي كان يتمتع بهامش واسع من الحرية قبل قرارات الرئيس.

وعبر عدد كبير من المستجوبين عن عدم ثقتهم في الإعلام التونسي العمومي الرسمي بشكل أكبر من الإعلام الخاص. فقد أظهرت الدراسة أن 80.3 من المشاركين لا يثقون في الإعلام الإذاعي العمومي الرسمي و81.2 بالمائة لا يثقون في الإعلام التلفزيوني العمومي الرسمي، كما أنهم لا يثقون في الإعلام الخاص رغم أن ثقتهم فيه أكبر من الإعلام الرسمي. وقد أكد 76.2 أنهم لا يثقون فى الإعلام الإذاعي الخاص و54.8 لا يثقون في الإعلام التلفزيوني الخاص وهو ما يبرز أن التونسيين يثقون في ما تبثه القنوات التلفزيونية الخاصة بشكل أكبر بكثير من ثقتهم في الإعلام التلفزيوني الرسمي.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: