kayhan.ir

رمز الخبر: 143006
تأريخ النشر : 2021December15 - 21:31
معلنة التوصل الى اتفاق جيد مع الوكالة الذرية..

*عبداللهيان:الاتفاق مع الوكالة يزيل القلائق المزعومة فيما يخص برنامجنا النووي السلمي ويضمن استمرار التعاون المتقابل اكثر من اي وقت مضى

 

*وضعنا على سلّم الاعمال منذ بداية عهد الحكومة الدخول في مفاوضات مشرفة وفريقنا المفاوض ماض بجدية وقوة في هذا الاتجاه 

 

*النصوص الايرانية مبينة على الاتفاق النووي ولا تتضمن اي فقرة تفوق بنود الاتفاق فالمزاعم المطروحة اكذوبة بامتياز

 

*متفائلون من انه لو تصرف الطرف المقابل بواقعية عند ذلك سنتمكن من تحقيق التقدم في هذه الجولة من المفاوضات

 

طهران ارنا:- قال وزير الخارجية "حسين امير عبداللهيان" : لقد توصلنا الى اتفاق جيد مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية؛ من شأنه ان يزيل القلائق المزعومة فيما يخص برنامج ايران النووي السلمي ويضمن استمرار التعاون المتقابل اكثر من اي وقت مضى.

وفي تصريحه امس الاربعاء خلال الاجتماع الختامي لملتقى رؤساء البعثات الايرانية في دول الجوار، اشار "امير عبداللهيان" الى المفاوضات الجارية في فيينا بين طهران ودول 4+1؛ مؤكدا : اننا وضعنا على سلّم الاعمال منذ بداية عهد الحكومة (الجديدة)، الدخول في مفاوضات مشرفة؛ والفريق الايراني لا يزال ماض بجدية وقوة في هذا الاتجاه.  

وصرح وزير الخارجية، ان هناك بعض المزاعم المطروحة حول المقترحات الايرانية والتي ادعت انها "تجاوزت اطر الاتفاق النووي"، لافتا بان الوفد الايراني المفاوض اكد بانها ادعاءات مكذوبة بامتياز.

واضاف، ان النصوص الايرانية مبينة على الاتفاق النووي ولا تتضمن اي فقرة تفوق بنود هذا الاتفاق. 

ومضى امير عبداللهيان يقول : لقد استغرقت صياغة هذه النصوص عشرات الساعات من المشاورات في المركز، وذلك انطلاقا من رؤيتنا القائمة على الغاء كامل الحظر المتعلق بالاتفاق النووي مقابل ازالة القلائق المزعومة فيما يخص البرنامج النووي الايراني التي يطرحها الاطراف الاخرى. 

ولفت وزير الخارجية، ان المفاوضات جارية حاليا في عاصمة النمسا حول فقرتين، الاولى تمضخت عن الجولات الست الاولى لهذه المفاوضات؛ وفي الوقت نفسه وافقت الاطراف الاخرى بأن تضع المقترحات الايرانية الاخرى على طاولة الحوار، بهدف صياغة نص موحد وبالتالي عودة جميع الاطراف الاخرى الى تعهداتهم.  

واستطرد : نحن متفائلون من انه لو تصرف الطرف المقابل بواقعية، عندذلك سنتمكن من تحقيق التقدم في هذه الجولة من المفاوضات.

هذا وكان المتحدث بأسم الخارجية سعيد خطيب زادة، قد اعلن في تصريح له مساء الثلاثاء عن احراز تقدم في المحادثات بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية في العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال خطيب زادة في تصريح لقناة "برس تي في" ان المحادثات بين المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، ورئيس منظمة الطاقة الذرية محمد اسلامي، أدت إلى احراز تقدم وتضييق الفجوات في العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

واضاف المتحدث بأسم الخارجية: لا أريد الخوض في التفاصيل لكن يمكنني أن أتوقع أن يتوصل الجانبان الى تفاهم قريبا.

وكان رئيس منظمة الطاقة الذرية محمد اسلامي قد صرح للصحفيين الثلاثاء في معرض تعليقه على التعاون بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية: ان علاقتنا مع الوكالة الدولية تقوم على اساس النظام التاسيسي والقوانين واجراءات الضمان ومعاهدة حظر الانتشار "ان بي تي" وتقوم الوكالة بمراقبة انشطتنا.

واضاف: ما يجري نشره في وسائل الاعلام متعلق بحرب نفسية وقضايا سياسية للطرف الاخر المقابل لنا الذي لا يطيق باي حال من الاحوال النمو العلمي والتكنولوجي في ايران ويسعى عبر توجيه مثل هذه الاتهامات واثارة الاجواء والحرب النفسية للايحاء بان لنا هدفا غير مبرر واننا لسنا ملتزمين بموضوع حظر الانتشار النووي.

وكان المدير العام للوكالة الطاقة الدولية قد ادلى بادعاءات جديدة بشأن عمليات التفتيش في إيران تزامنا مع محادثات رفع الحظر في فيينا.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: