kayhan.ir

رمز الخبر: 142268
تأريخ النشر : 2021December04 - 21:08

 

طهران-كيهان العربي:- تمكنت حكومة الجمهورية الاسلامية الحالية برئاسة آية الله ابراهيم رئيسي منذ تسلمها مهام الامور خلال الـ 100 يوم الماضية من ان تحقق عبر دبلوماسية نشطة وفاعلة اداء ناجحا لاسيما على مستوى المنطقة والجوار.

ورغم ان هذه الحكومة ورثت تحديات مهمة على صعيد السياسة الخارجية، الا انها حققت العديد من الانجازات اهمها العضوية الدائمة في منظمة شنغهاي للتعاون والدبلوماسية الاقتصادية الناجحة في شراء لقاحات كورونا وبيع النفط والارتقاء بقدرة ونفوذ ايران الاقليمي الى جانب العلاقات الواسعة والدور الاقليمي الفاعل والمشاركة النشطة في مختلف الاحداث والتعامل الذكي ومن موقف العزة مع الغرب.

اتخذ رئيس الجمهورية نهجا دبلوماسيا نشطا وفاعلا خلال المائة يوم منذ بدء اعمال الحكومة الحالية اذ كانت له نحو 100 لقاء او محادثة هاتفية مع كبار المسؤولين الاجانب على مستوى رئيس الجمهورية او رئيس الوزراء او وزير الخارجية او مندوب خاص لرئيس الجمهورية بما يعادل لقاء او اتصالا هاتفيا واحدا يوميا كمعدل.

وقد اعلن الرئيس آية الله رئيسي اعتماد منهج تطوير العلاقات مع الجوار كاولوية اولى للسياسة الخارجية للحكومة وسعى عبر الرؤية الى الشرق لخفض تاثيرات الحظر المفروض.

وفي منطقة غرب آسيا تعد المحادثات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والسعودية خلال الاشهر الاخيرة ضمن الاحداث اللافتة على مستوى المنطقة.

وهنالك ايضا جهود في مسار تحسين العلاقات بين ايران والامارات، حيث صرح المستشار الدبلوماسي لرئيس دولة الامارات انور قرقاش بان بلاده تبذل جهودا لتحسين العلاقات مع طهران وانه من المقرر ان يتوجه وفد اماراتي الى طهران قريبا.

اول زيارة قام بها رئيس الجمهورية الى الخارج بعد توليه منصب الرئاسة كانت الى العاصمة الطاجيكية دوشنبة للمشاركة في قمة الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي حيث تم خلالها الموافقة على العضوية الكاملة للجمهورية الاسلامية، الامر الذي سيكون له تاثير مهم في مسار التعاون الثنائي في سياق سياسة تطوير العلاقات مع الجوار وآسيا.

كما شارك رئيس الجمهورية في اجتماع القمة للدول الاعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي "ايكو" واجرى محادثات بناءة ومفيدة مع نظرائه المشاركين حول العلاقات الثنائية وتبادل معهم وجهات النظر حول اهم القضايا الاقليمية والدولية.

الحكومة الجديدة وبعد اجراء التقييمات اللازمة وتشكيل فريق اقتصادي وقانوني دخلت مفاوضات فيينا الجديدة واعلنت صراحة بان رفع كل اشكال الحظر المفروض على ايران يجب ان يكون قابلا للتحقق منه.

ووفقا لما اعلنته الجمهورية الاسلامية الايرانية فان الوفد الايراني وبهدف التركيز الجاد على مسالة رفع الحظر شارك بتركيبة قانونية واقتصادية تاكيدا لارادة ايران في الوصول الى نتيجة من وراء المفاوضات.

واحدى القضايا الجادة والتطورات المعقدة التي وقعت في بداية تولي الحكومة الجديدة مهام الامور في البلاد، هي سيطرة حركة طالبان من جديد على مقاليد السلطة في افغانستان وهروب اميركا بعد 20 عاما من احتلالها لهذا البلد.

ونظرا لمسالة الحدود المشتركة والجوار بين ايران وافغانستان فقد كانت هذه القضية بحاجة الى جهود سياسية واسعة للحيلولة دون تاثر ايران بالاضطرابات وظروف عدم الاستقرار خلال الفترة الانتقالية في افغانستان وفي الوقت ذاته اتخاذ تدابير للسيطرة على الحدود وادارة دخول المهاجرين الافغان الى البلاد كما ان ايران وعبر تنظيمها الاجتماع الوزاري الثاني للدول الجارة لافغانستان في طهران قدمت تدابير في المجال السياسي لحل الازمة في هذا البلد.

ويرى محللون بان مبادرة ايران والتي تسارعت في عهد حكومة آية الله رئيسي في تلبية طلب حزب الله بتزويد لبنان بالوقود عبر القطاع الخاص لحل مسالة شحة الوقود فيه، قد ساعدت بتشكيل الحكومة في لبنان.

هذه المبادرة التي اقدم عليها حزب الله قد زادت شعبيته لجهوده الصادقة والبعيدة عن التسييس في تلبية حاجات الشعب اللبناني الملحة، وهو الامر الذي حدا باميركا الموافقة على مشروع منعت تنفيذه عدة سنوات لنقل الوقود من مصر الى لبنان والذي يكتمل قسم منه عن طريق سوريا.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: