kayhan.ir

رمز الخبر: 142120
تأريخ النشر : 2021December01 - 20:18

*الوفد المفاوض: على اميركا الغاء الحظرباعتبارها الطرف المنسحب من الاتفاق ولا تتذرع بمتلازمة الغاء الحظروالتعهدات النووية

 

*هناك اطرافا لا تريد لمحادثات فيينا ان تكون مثمرة وتسعى الى إنهائها بشكل مبكر والقاء اللوم على ايران

 

طهران-كيهان العربي:- اكدت مصادر مقربة من وفدنا الى محادثات فيينا ان الوفد يؤكد على اولوية الغاء الحظر المفروض على ايران وانه على استعداد كامل لمنح المحادثات ما تتطلبه من وقت وجهود للحصول على نتائج مرضية.

واضافت المصادر ان الوفد لن يتراجع او يتنازل عن المطالب الايرانية المحقة امام جداول زمنية او مهل غير واقعية.

وتابعت ان الوفد الايراني اكد على ضرورة ان تبادر الادارة الاميركية الحالية الى الغاء الحظر باعتبارها الطرف الذي انسحب من الاتفاق النووي وان لا تتذرع بمتلازمة الغاء الحظر والتعهدات النووية.

واوضحت هذه المصادر ان هناك اطرافا لا تريد لهذه المحادثات ان تكون مثمرة وتسعى الى إنهائها بشكل مبكر والقاء اللوم على ايران.

هذا واستمرت مفاوضات فیینا حول الاتفاق النووي فی یومها الثالث لتحدید آفاقها ويركز الوفد الإيراني علی إلغاء كل أشكال الحظر .

واوضح موفد وكالة ارنا الى فيينا ان فريق العمل لرفع الحظر على مستوى الخبراء وبحضور مندوبي الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 1+4 والاتحاد الاوروبي استأنف عمله  امس الاربعاء بفندق کوربوغ بفیینا.   

واستأنفت مجموعة العمل الخاصة برفع الحظر عن ايران عملها بعد اتفاق تم التوصل إليه قبل یومین من قبل المشاركين في الجولة الأولى من المفاوضات بين الوفد الإيراني ودول مجموعة 1+4 في فيينا.

وفي الاجتماع شرح المفاوضون الايرانيون وجهات نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية وقدموا مقترحات جديدة حول كيفية التقدم بالمفاوضات، واكدوا ضرورة الرفع المؤثر للحظر ضد الشعب الايراني وحثوا سائر الاعضاء على المشاركة البناءة في المفاوضات.

وفي الاجتماع اعلن مندوبو سائر الدول، الاستعداد والجدية للتعامل في موضوع رفع الحظر.

واستعرض الاجتماع نتائج المفاوضات التي جرت بشأن الحظر الظالم على إيران والقضايا النووية. وسيتم تحديد آفاق الترتيبات التنفيذية لمواصلة المفاوضات.

ووصفت الغالبية العظمى من الدبلوماسيين المشاركين في المفاوضات أجواءها بالإيجابية.فإن الخبراء وأعضاء فريق التفاوض لا يرون أن التوصل إلى اتفاق بعيد المنال رغم وجود عقبات صعبة امام التوصل إلى اتفاق.

ان ایران دخلت طاولة المفاوضات بكل جدية وتتفاوض بمطالب ومقترحات واضحة و هي مستعدة لمواصلة المشاورات المكثفة كلما لزم الأمر.ولن تسمح التضحية بالمطالب والحقوق المبدئية للشعب الإيراني مقابل مواعيد نهائية مصطنعة أو الجداول الزمنية.

واكد مساعد الخارجية كبير المفاوضين الايرانيين علي باقري كني على أن الجمهورية الإسلامية الايرانية لديها إرادة جادة للتفاوض ومستعدة عمليا للتوصل إلى الاتفاق وهي متفائلة بشأن المستقبل.

وكان التركيز لليوم الثالث من المفاوضات على موضوع إلغاء جميع اشكال الحظر، وتواصل المشاورات حول هذه القضية بشكل مكثف. واكدت ايران على أنه لا يمكن اتخاذ قرار بشأن قضايا أخرى حتى يتم اتخاذ قرار جاد بشأن إلغاء الحظر.

لاشك أن ايران لديها ما يكفي من الإرادة والرغبة للتوصل إلى اتفاق عادل يخدم مصالح الشعب الإيراني ، ومستعدة للتوصل إلى اتفاق في أقرب وقت ممكن إذا اتخذت الأطراف الأخرى مواقف بناءة و في الوقت نفسه لا يقيد نفسها باطار زمنية محدد کونها تعتبر التوصل الی اتفاق جید افضل من اتفاق سریع. 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: