kayhan.ir

رمز الخبر: 141809
تأريخ النشر : 2021November27 - 20:37

وزير الحرب الصهيوني يزور واشنطن للتشاور بشأن إيران

طهران/فارس:- أفادت وسائل الاعلام الصهيونية، أن وزير حرب الكيان الصهيوني سيزور واشنطن من اجل التشاور بشأن إيران.

ونقلت القناة 12 بتلفزيون الكيان الصهيوني أن بيني غانتز سيزور في المستقبل القريب واشنطن من اجل التشاور بشأن إيران.

وادعت هذه القناة الصهيونية ان إيران لا يفصلها سوى شهر واحد عن صنع السلاح النووي، وذلك استنادا الى معلومات استخبارية بريطانية مزعومة.

والمثير للاستغراب، أن الكيان الصهيوني وهو الجهة الوحيدة التي تمتلك ترسانة نووية في منطقة غرب آسيا، مازال منذ سنوات يثير جداول زمنية مختلفة ومتناقضة بشأن المسافة الزمنية التي تفصل ايران عن "القنبلة النووية"، دون ان يقدم دليلا مقبولا.

وزعمت القناة 12 بالتلفزيون الصهيوني ان المعلومات المدرجة في التقرير الاستخباراتي للحكومة البريطانية، قد تم سابقا عرضه فقط على المسؤولين الاستخباراتيين في الدول الغربية، ولكنه الآن تم نشره على العلن.

هذا الادعاء يتناقض مع مع زعمه رئيس الوزراء الصهيوني نفتالي بينت، الذي ادعى قبل ايام ان ايران تفصلها خمس سنوات على صنع السلاح النووي.

وطالما وجهت الدول الغربية بزعامة أميركا والكيان الصهيوني خلال السنوات الماضية، اتهامات الى ايران بأنها تتابع تحقيق أهداف عسكرية من وراء برنامجها النووي، فيما رفضت طهران هذه الادعات بشدة.

وتؤكد ايران أنها باعتبارها احد الموقعين على معاهدة حظر الانتشار النووي (ان بي تي) وعضوا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإنها يحق لها التوصل الى التقنية النووية للاغراض السلمية.

يضاف الى ذلك، ان مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قاموا مرار بعمليات تفتيش للمنشآت النووية الايرانية، الا انهم لم يجدوا أي دليل يثبت انحراف البرنامج النووي السلمي الايراني عن الاغراض السلمية.

وقد تم الاتفاق مؤخرا بين ايران واعضاء 4+1 على استئناف المحادثات النووية في فيينا بتاريخ 29 تشرين الثاني/نوفمبر.