kayhan.ir

رمز الخبر: 141663
تأريخ النشر : 2021November24 - 20:00

طهران / كيهان العربي : اعتبر المنظر في العلاقات الدولية " استيفان فولت " المواجهة الحزبية وتجنب مشاريع واجراءات الحكومة في مجال الاقتدار بمثابة تقسيم حديث في اميركا ، محذرا ؛ ان هكذا مسار يمكن ان يؤدي الى تقسيم عملي لاميركا .

فيما كان السيناتور " تد كروز " قد حذر من مخاطر تقسيم اميركا .

ال " اف بي اي " كانت اعلنت خلال تقرير ،ان الارهاب الداخلي الذي يدعمه المتعصبون عرقيا والتيارات اليمينية المتشددة ، اكبر تهديد امني لاميركا . من جانب اخر تتوالى الاخبار هذه الايام عن تشطر المجتمع الاميركي ومخاطره القادمة بحيث تستطيل على الجوانب السياسية والاجتماعية .

وحسب استبيان لجامعة فرجينيا عكست ان ما يقرب من نصف الشعب الاميركي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي يطالبون بتقسيم اميركا الى دولتين ؛حمراء ( جمهورية ) وزرقاء ( ديمقراطية ) .

فبعد ايام من مقولة " فوكوياما " بان سلطة اميركا قد تلاشت ،جاء دور " استيفان فولت " ليصرح لمجلة " فورين بوليسي " حول تشديد اجواء التشظي والتقسيم في اميركا محذرا من ان بعض الاستطلاعات تعكس ان دعم المشاريع المختلفة للتقسيم بشكل غير مريح ،وان العديد من الناس يرغبون في المواجهة بالتهديد ضد المسؤولين المنتخبين الذين لهم رؤية ثانية .

ويرى محللون انه في ظل هكذا ظروف فان خطرين يهددان اميركا والاكثر احتمالا هو ان التمحور والانغلاق ، اجراء عاجل ومؤثر للحكومة في مجالات السياسة بعيدا عن ان اي حزب في السلطة . واستطردت فولت بالقول : ان الدول المستقرة يندر ان تتفتت ،وان الحروب الداخلية بين الديمقراطيين اقل الا ان تضعفها المؤسسات السياسية . ولكن لاينبغي التغافل عن هذا الخطر . فعدة من الديمقراطيين في العقود الاخيرة انفضوا عن بعضهم وان مساعي التقسيم يمكن ان يكلف حتى اذا فشلت مؤخرا كما في ولاية كبك ، وكاتولونيا ، واسكتلندا .

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: