kayhan.ir

رمز الخبر: 141503
تأريخ النشر : 2021November22 - 20:09

 

طهران/فارس:- اكد المدير العام للشؤون الدولية بوزارة التعاون والعمل والرعاية الاجتماعية في اجتماع التعاون الاقتصادي بين الصين وإيران امكانية توسيع العلاقات التجارية بين البلدين و حل بعض القضايا من خلال استخدام طاقات وقدرات سفارة جمهورية الصين الشعبية في إيران .

واشار "حامد فروزان" في هذا الاجتماع بحضور رئيس المكتب التجاري الصيني "شو تشي سونغ" والمدير التنفيذي لشركة استثمارات الضمان الاجتماعي (شستا) علي رستمي، إلى الطاقات الاقتصادية المتاحة في البلاد ، وقال إن "هناك علاقات وثيقة قائمة بين الصين وإيران ويجب أن تثمر مباحثاتنا التقنية والعملياتية والااقتصادية وندعو سفير جمهورية الصين الشعبية لدى إيران لتفقد الطاقات الاقتصادية المتاحة في البلاد ومجمع شستا."

وأضاف: "سنعقد ايضا لقاء مع السفارة حول القضايا المصرفية وحضور مدراء الشؤون المصرفية بالوزارة حتى نتمكن من متابعة وحل خط التبادل المالي بين إيران والصين".

وفي إشارة إلى قدرات شركة استثمار الضمان الاجتماعي أوضح المسؤول: "شستا هو أكبر مجمع اقتصادي في البلاد ونريد التعاون والاستثمارات المشتركة بين شستا والشركات التابعة لها في مجالات النفط والغاز والبتروكيماويات ومجموعات التصنيع والبنية التحتية  وقطاع الأسمنت ، وقطاع التعدين ، والسياحة ، والنقل الحديدي ، والبحري والجوي ، والمسائل المالية والاستثمارية.

وأشار المدير العام للشؤون الدولية بوزارة التعاون والعمل والرعاية الاجتماعية ، إلى عزم شستا على زيادة التعاون مع الشركات الاقتصادية الصينية وقال : لقد طلبنا من الشركات الاقتصادية التابعة لمجموعة شستا للمشاركة في هذا الاجتماع ويبينوا رغبتنا وتطلعنا للإسراع في توسيع العلاقات.

وقال إنه في وزارة التعاون والعمل والرعاية الاجتماعية لدينا مجمعات اقتصادية كبيرة تدير قطاعات اقتصادية مهمة في البلاد ، مضيفا: "القضايا التي نتابعها في هذه الوزارة ، بالإضافة إلى القضايا الاقتصادية ، تشمل مجالات الضمان الاجتماعي والتعاون وتوفير فرص العمل  وريادة الأعمال والتدريب على المهارات وأشياء أخرى ، بينما نريد تنمية العلاقات وتحسينها في المجال الاقتصادي.

وفي إشارة إلى القضايا التي أثارها رئيس المكتب التجاري الصيني ، قال فروزان: "في هذا الاجتماع ، أصبح من الواضح أن مدرائنا جادون للغاية في التخطيط ومتابعة القضايا وان المقترحات المقدمة عملية وقابلة للتحويل ، والقضايا التي أثيرت هي قضايا حقيقية."

وقال "نتوقع من أصدقائنا في السفارة الصينية السعي لحل هذه القضايا قريبا وتقديم إجابات فالوقت مهم جدا بالنسبة لنا ، ولا نرحب بالمفاوضات والمحادثات المطولة ، وستعقد الاجتماعات القادمة بحضور الأشخاص الذين يمكنهم حل المشاكل."

من جانبه اشار المدير التنفيذي لشركة "شستا" علي رستمي الى قدرات الشركة في مجال الاستثمارات وتنفيذ المشاريع الاقتصادية الكبرى وقال: ان "شستا" تعد واحدة من اكبر الشركات الاقتصادية والاستثمارية القابضة في ايران وهي تعود لمؤسسة الضمان الاجتماعي التي تضم في عضويتها 50 بالمائة من سكان البلاد وهي في الواقع تعد اكبر صندوق للضمان الاجتماعي في ايران وتضم 8 شركات استثمارية صناعية واقتصادية قابضة.

واضاف: انه تم التخطيط لتوظيف استثمارات بقيمة 400 تريليون تومان في شركة "شستا" من ضمنها اكثر من 40 تريليون تومان قيد التنفيذ في الوقت الحاضر. 

وقال رستمي: اننا نعتزم تنفيذ مشاريع بقيمة 10 مليارات يورو غالبيتها في قطاع البتروكيمياويات والاستفادة في هذا السياق من طاقات وامكانيات الشركات الاقتصادية الصينية في اطار مشروع اتفاقية الاعوام الـ 25 بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والصين.

بدوره أشار شو تشي سونغ ، رئيس مكتب التجارة الصيني ، إلى الإرادة الجادة بين الشركات الصينية والإيرانية لزيادة العلاقات والتعاون. وقال: "اجتماع مدراء شستا الاقتصادية والمحادثات معهم كشف لي أن الجانب الإيراني يولون اهتماما بتوسيع التعاون مع جمهورية الصين الشعبية وبدورنا نحن نتطلع الى تطوير التعاون بين الصين وإيران ونأمل أن نتمكن في المستقبل من توسيع علاقاتنا مع وزارة التعاون والعمل والرعاية الاجتماعية في جمهورية إيران الإسلامية ومجمع شستا."

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: