kayhan.ir

رمز الخبر: 141465
تأريخ النشر : 2021November21 - 20:38

*نتمتع بأكبر خط ساحلي في الخليج الفارسي وبحرعمان  ولا تبحراي سفينة الا بالمرور امام جزرنا

 

*القوة البحرية الاميركية  لا تدخل المياه الخاضعة لاشرافنا خوف المواجهة مع مقاتلي قواتنا البحرية

 

*سفن الشهيد سليماني والشهيد ناظري وسفينة أخرى مزودة بصواريخ دفاعية ستنضم الى القوة البحرية لحرس الثورة  قريبا

 

 

طهران-كيهان العربي:- أعلن قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية الادميرال علي رضا تنكسيري ان 3 سفن وهي سفينتي الشهيد سليماني والشهيد ناظري وسفينة أخرى مزودة بصواريخ دفاعية ستنضم الى القوة البحرية لحرس الثورة الاسلامية خلال العام الايراني الحالي.

وقال الادميرال تنكسيري قال في كلمة له: يجب ان يدرك الشباب أهمية منطقة الخليج الفارسي وان بلادنا تتمتع باهمية جغرافية كبيرة ، وان هذا الامر الهام ادى خلال العام والنصف من الاشتباك مع الامريكان الى توجيه عدة صفعات اليهم و ان وسائل الاعلام لم تنشر العديد منها  لحد الان.

وأشار قائد القوة البحرية للحرس الثوري إلى أن إيران تتمتع بأكبر خط ساحلي في جنوب البلاد في الخليج الفارسي وبحر عمان ، وقال: "لا أحد يستطيع تغيير اسم الخليج الفارسي، لأن هذه المنطقة تحمل  هذا الاسم  منذ طوال السنوات ماضية   ؛ عند دخول الخليج الفارسي ، "لارك" هي الجزيرة الأولى ، وعندما ندخل في أعماق الخليج الفارسي  ، لدينا ثلاث جزر استراتيجية  وهي بوموسى و تنب  الكبرى  و تنب الصغرى ،بحيث عندما تدخل كل سفينة الخليج الفارسي ، يجب أن تمر من أمام  جزر بلادنا ؛ بالطبع ، لا تمر أي من السفن الاجنبية  عبر هذه المنطقة ؛ لأنه بمجرد دخولهم ، سيواصلون حركتهم عبر الممرات المائية الدولية ولا يدخلون مياهنا.

وأشار الادميرال تنكسيري  إلى أن القوة البحرية للحرس الثوري كانت تستخدم صواريخ "  اتش واي تو"  الصينية القديمة  خلال فترة  الدفاع المقدس ( 1980 -1988 ) وباستخدام هذه الصواريخ  وجهت ايران أول صفعة لناقلة النفط الأمريكية "سنغاري"  ومن ثم تم استهداف  سفن "سي اور تي سي " و "بريجتون"  و "ساموئيل"  و تدمير مروحية من قبل مجموعة الشهيد "مهدوي"  وتدمير مروحية أخرى بالقرب من جزيرة بوموسي ، وأسر أربعة من مشاة البحرية الأمريكية برفقة كويتيين ، والحالة الأخيرة  توقيف ناقلة النفط  خلال الشهر الحالي بحيث شكلت صفعات ايرانية وجهت  لامريكا ، وفيما يتعلق بهذه الناقلة  فان الامريكان اخفقوا  رغم محاولاتهم.

وفيما يتعلق بتوقيف ناقلة  النفط الفيتنامية المنتهكة للقوانين قال : هذه الناقلة كانت تحمل نفطا ايرانيا ، لكنها رفضت تسليم الشحنة الى بلادنا بدعم من الأمريكيين ،بالطبع كانت هذه هي السفينة الثانية التي تم توقيفها والسفينة السابقة لم يتم نشرها من قبل وسائل الإعلام ؛ فلهذا ومن اجل توقيفها ، تم انزال المجموعة الأولى من القوات على ظهر السفينة اثر مروحية  ودخلت المجموعة الثانية من القوات السفينة بواسطة القوارب السريعة ،  الا انه بمجرد أن توجهت السفينة إلى مياه بلادنا ، قامت مدمرتان أمريكيتان بالاقتراب  بسرعة من الجناحين الى الناقلة لمنع توجه الناقلة إلى مياه بلادنا.

وشدد الادميرال تنكسيري على أن الأمريكيين لا يدخلون المياه الخاضعة لاشرافنا خوفا من المواجهة  مع مقاتلي القوة البحرية للحرس الثوري لافتا  الى أن القوة البحرية للحرس الثوري  ووزارة الدفاع  تقومان بانتاج صواريخ بمختلف المديات  من  10 إلى 2000 كيلومتر.

وبين قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية  أنه سيتم انضمام 3 سفن جديدة إلى هذه القوة خلال العام الايراني الحالي وقال : ان سفينتي   الشهيد ناظري بطول 55 مترا و الشهيد قاسم سليماني بطول 65 مترا  قيد التصنيع من قبل وزارة الدفاع والحرس الثوري وسفينة أخرى تقوم شركة معرفية بصناعتها مزودة بصواريخ (سطح - جو ) تبلغ مدياتها 300 كيلومترا  وبامكانها ان تحمل المروحية على متنها  وتبلغ سرعتها 35 عقدة.
وتابع قائلا: بحرية الحرس الثوري قدمت ​​9 شهداء في معارك مباشرة مع الأميركيين للدفاع عن سيادة ايران في الخليج الفارسي، طبعا لم يعلن عن بعض الاشتباكات مع الأمريكيين في وسائل الاعلام لسبب ما، ومقابل 9 شهداء ضحوا في معارك مباشرة مع الأميركان، تمكنا من تسديد 9 صفعات لا تُنسى لهم بفضل الله تعالى، وقد أدركوا اليوم سيادة الجمهورية الإسلامية في الساحة البحرية.
واشار الادميرال تنكسيري الى ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمتلك اطول السواحل في الخليج الفارسي وبحر عمان، مضيفا: بسبب تضحيات الشهداء والمقاتلين الذين يواصلون طريق الشهداء ، لا أحد يستطيع تغيير اسم الخليج الفارسي، اليوم يتم التحكم في جميع السفن التي تدخل الخليج الفارسي في مضيق هرمز باستخدام منظومة "السيطرة البحرية" وأول جزيرة عند مدخل مضيق هرمز هي جزيرة لارك (الايرانية)، وعندما ندخل إلى أعماق الخليج الفارسي، يكون لدينا ثلاث جزر إستراتيجية هي بوموسى وتنب كبرى وتنب صغرى، لذلك عندما تدخل كل سفينة الخليج الفارسي، يجب أن تمر أمام هذه الجزر الايرانية، طبعا لا تمر سفن اميركا المعتدية وحلفائها من امام المنطقة المذكورة، وبمجرد دخولهم، يعبرون الممرات المائية الدولية ولا يدخلون المياه الاقليمية الايرانية.
واوضح قائد بحرية الحرس الثوري الى ان اميركا دخلت في صراع مباشر مع ايران في الخليج الفارسي في العام 1987 بعد ان فشل صدام في حربه العدوانية ضد الجمهورية الاسلامية رغم كل المساعدات والمعدات العسكرية التي تلقاها من الغرب والشرق.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: