kayhan.ir

رمز الخبر: 141390
تأريخ النشر : 2021November20 - 20:34

*العميد سريع: العملية جاءت ردا على تصعيدِ العدوانِ واستمرارِ جرائمهِ وحصارهِ ضمن عمليةَ توازنِ الردعِ الثامنة

 

*نؤكدُ قدرتَنا على تنفيذِ المزيدِ من العملياتِ الهجوميةِ ضد العدوّ السعودي والإماراتي في إطارِ الدفاعِ المشروعِ عن الشعبِ والوطن

 

*قصفُ قاعدةِ الملك خالد في الرياضِ ومطارِ الملك عبدالله الدولي ومصافي أرامكو بجدة

ومطارِ أبها الدولي بطائرات صماد٣

 

*قصفُ أهدافٍ عسكريةٍ مختلفةٍ في مناطقَ أبها وجيزانَ ونجرانَ بخمسِ طائراتٍ مسيرةٍ نوع قاصف 2K

 

طهران-كيهان العربي:-أعلنت القوات المسلحة اليمنية ، امس السبت، تنفيذ “عملية توازن الردع الثامنة” استهدفت أهدافا حساسة في الرياض وجدة وأبها.

وأكد المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع في بيان له أن القوات المسلحة ، ردت على تصعيدِ العدوانِ واستمرارِ جرائمهِ وحصارهِ بتنفيذ عمليةَ توازنِ الردعِ الثامنة.

وأضاف العميد سريع أن القوات المسلحة استهدفت عددا من الأهدافِ العسكريةِ والحيويةِ التابعةِ للعدوِّ السعوديِّ وعلى النحو التالي:

قصفُ قاعدةِ الملك خالد في الرياضِ بأربعِ طائراتٍ مسيرةٍ نوع صماد٣

قصفُ أهدافٍ عسكريةٍ في مطارِ الملك عبدالله الدولي بجدة

وقصفُ مصافي أرامكو جدة بأربعِ طائراتٍ مسيرةٍ نوع صماد٢

قصفُ هدفٍ عسكريٍ مهمٍ بمطارِ أبها الدولي بطائرة صماد٣

قصفُ أهدافٍ عسكريةٍ مختلفةٍ في مناطقَ أبها وجيزانَ ونجرانَ بخمسِ طائراتٍ مسيرةٍ نوع قاصف 2K

وأوضح العميد سريع أن عدد الطائراتِ المسيرةِ المشاركةِ في العمليةِ بلغت أربعَ عشرةَ طائرة.

وقال العميد سريع ” تؤكدُ القوات المسلحة قدرتَها على تنفيذِ المزيدِ من العملياتِ الهجوميةِ ضد العدوّ السعودي والإماراتي في إطارِ الدفاعِ المشروعِ عن الشعبِ والوطن.

كما أكد أن القواتِ المسلحةَ وبعونِ اللهِ تعالى سوف تواجهُ التصعيدَ بالتصعيدِ حتى يتوقفَ العدوانُ ويُرفعَ الحصارُ والله على ما نقولُ شهيد.

ويأتي ذلك فيما تتواصل المواجهات بين قوات الجيش واللجان من جهة، وقوات التحالف السعودي من جهة أخرى، في العديد من محاور مدينة مأرب، وذلك بعد استكمال الجيش واللجان السيطرة على منطقة روضة جَهْم، بين مديريتي صرواح ومدينة مأرب، وعلى عددٍ من التلال والمواقع المحيطة بجبل البَلَق الأوسط، المطلّة على البوابة الجنوبية لمأرب.

إلى ذلك، أفادت مصادر ميدانية الميادين بمقتل وجرح العشرات في صفوف التحالف السعودي، إثر قصفٍ صاروخيٍّ للجيش واللجان استهدفهم في منطقة الحنايا، في مديريةِ الوازِعِية عند الريف الغربي لمحافظة تعز، جنوبي غربي اليمن.

وكانت قوات التحالف قد دفعت بتعزيزاتٍ عسكريةٍ كبيرةٍ إلى مديرية الوازعية، لإطلاق عمليةٍ عسكريةٍ في المناطق الغربية لمحافظة تعز انطلاقاً من مديريتَي المخا والواقعية، وذلك بالتزامن مع التصعيد العسكري في جبهة حَيْس، جنوبي الحُدَيْدَة.

وسبق لنائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء، حسين العزي، أن أكَّد بأنّ التصعيد الأخير للتحالف السعودي "سيواجه بتصعيد مضاد".

وأضاف العزي أنّ "هذا هو الحق الطبيعي لجيشنا واللجان ولشعبنا المسلّح بشكل عام"، وتابع أنّ التحالف "بدأ هذه المرحلة واختارها، وليس نحن، لكن المؤكد هو أننا من سيحدد متى وكيف تنتهي هذه المرحلة التصعيدية التي جاءت لتعكس تخبطهم المثير للشفقة".

وبالأمس، أفادت وسائل إعلام يمنية باستهداف هجوم مزدوج بالطائرات المسيّرة مدنَ نجران وجيزان وأبها في السعودية، مشيرةً إلى أن حركة الملاحة الجوية توقفت في عدد من المطارات السعودية.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: