kayhan.ir

رمز الخبر: 141349
تأريخ النشر : 2021November20 - 20:26

اعلن الاتحاد الأوروغوياني لكرة القدم الاستغناء عن خدمات مدربه أوسكار تاباريز، لتنتهي قصة استمرت أكثر من 15 عاماً. سنوات كان فيها كثير من الحب والشغف والعشق لكرة القدم.

وخرج من باب المدرسة التي كان يعمل فيها مدرّساً، وفتح باباً آخر في عالم ليس مغايراً كثيراً لعالم التعليم؛ عالم يطلب منك أن تكون مدرساً برؤية مغايرة وجديدة. وهنا، نتحدث عن مدرسة كرة القدم، التي لُقِّب فيها العجوز الأوروغوياني أوسكار تباريز بـ"المعلّم".

"المعلّم" ومدرب منتخب الأوروغواي، والذي منح قلبه لمنتخب بلاده، وقدّم كل ما لديه إلى كرة القدم فيه؛ الرجل الذي نذر حبه وإخلاصه للعبة الجِلد المدور، ودّع منتخب الأوروغواي، بعد فسخ عقده كمدرب للفريق الوطني، الجمعة (19 تشرين الثاني/نوفمبر)، بسبب سوء النتائج وموقع المنتخب في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022.

لم يكن قرار الاستغناء عن تاباريز سهلاً. 15 عاماً أمضاها مع منتخب الأوروغواي في ولايته الثانية، لكن مصلحة المنتخب الجنوب أميركي تقتضي ذلك. لقد شاب شعر تاباريز وأصبح عجوزاً، وشاخت أفكاره، لكنّ روحه التي احتضنت عدّداً كبيراً من مواهب الأوروغواي ستبقى حاضرة في قلوب الذين عملوا معه.

 

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: