kayhan.ir

رمز الخبر: 141282
تأريخ النشر : 2021November19 - 20:11

على الرغم من بعض الفتور في العلاقات التركية - الإسرائيلية، فإنه لم يتسبَّب في حدوث قطيعة فعلية بين الطرفين. فماذا عن الانفتاح التركي الأخير على "إسرائيل"، وما علاقته بالتوازن في المنطقة، وبمشاريع أنقرة المتعلقة بالغاز والبترول.

واعتبر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن علاقات بلاده بـ"إسرائيل" مهمة لاستقرار الشرق الأوسط، وذلك في اتصال هاتفي، يوم الخميس، برئيس سلطة الاحتلال الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ.

وقال المتحدث باسم رئيس الكيان الصهيوني، في بيان: إن هرتسوغ شكر نظيره التركي على إطلاق سراح الزوجين الإسرائيليين اللَّذين جرى اعتقالهما قبل تسعة أيام بتهمة التجسس، عقب تصويرهما قصر إردوغان في إسطنبول".

وأضاف أن إردوغان شدَّد على الأهمية التي يوليها للعلاقات بـ"إسرائيل"، واعتبرها "ذات أهمية رئيسة للسلام والاستقرار والأمن في الشرق الأوسط، كما أكد ضرورة تقليص الخلافات بين الطرفين".

بدوره، تحدَّث رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وذلك بعد ساعات على إطلاق سراح الزوجين أوكنين من الاعتقال في إسطنبول، وعودتهما إلى "إسرائيل".

ونشر مكتب بينيت بياناً أشار فيه إلى أن "رئيس الحكومة شكر الرئيس التركي على تدخله الشخصي في إعادة الزوجين". كما أعرب بينيت عن "تقديره معالجة القضية من الجانب التركي، في جميع المستويات، في الأيام الأخيرة، بهدف إيصال الموضوع إلى حلّ".

وبحسب البيان، فإنه خلال المحادثة، وهي الأولى بين الاثنين، أشار بينيت "إلى قنوات الاتصال بين الطرفين، التي تعمل بكفاءة وتكتم في أوقات الأزمات".

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: