kayhan.ir

رمز الخبر: 140940
تأريخ النشر : 2021November13 - 20:00

*عبداللهيان: الحكومة الجديدة لديها نهج عملي يتطلب رفع الحظروالتحقق منه وعودة الأطراف الأخرى إلى التزاماتها الكاملة

 

*ايران تنتهج بجدية سياسة تنمية العلاقات المتوازنة مع الدول على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة

 

*باقري: اكدنا على الغاء الحظرالحالي و غير القانوني وضمان عدم تكرار ذلك خلال جولتنا الاوروبية

 

 

طهران-كيهان العربي:-كتب وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان على إنستغرام: لا ننوي المراوحة في الطريق المسدود الذي وصلت اليه المحادثات السابقة، فإذا دخل الطرف الآخر في مفاوضات فيينا بنهج جاد وإيجابي ، فسيكون من الممكن التوصل إلى اتفاق جيد على المدى القصير.

وكتب وزير الخارجية أمير عبد اللهيان في منشور على إنستغرام: "سلام عليكم ايها المواطنون الأعزاء ، مع حسم موعد اجراء المحادثات في فيينا ، كان من الضروري بالنسبة لي أن أنقل مرة أخرى مواقف وآراء الجمهورية الاسلامية للأطراف الأخرى. " لهذا السبب ، خلال محادثات هاتفية مفصلة ومنفصلة مع وزراء خارجية الدول الخمس الأعضاء في الاتفاق النووي (الصين وروسيا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا) خلال الأسبوع الماضي ، أكدت على عدد من النقاط ، بما في ذلك أن حكومة  الجمهورية الاسلامية  لديها نهج عملي وموجه نحو النتائج للدخول في المفاوضات وهي عازمة على الوصول إلى "اتفاق جيد" ، لكن هذا يتطلب رفع الحظر بشكل فعال ويمكن التحقق منه وعودة الأطراف الأخرى إلى الالتزامات الكاملة.

وكتب امير عبداللهيان: "لقد ذكّرت أيضًا بأن أفعال وانتهاكات الولايات المتحدة ، بما في ذلك اجراءات الحظر الجديدة ، وتوفير ضمانات موضوعية من قبل الولايات المتحدة ضرورة لا مفر منها". وفي هذا الصدد ، عقد نائبي الدكتور باقري اجتماعات واضحة وشفافة وبناءة في العواصم الأوروبية.

وأضاف أمير عبد اللهيان: إن الجمهورية الإسلامية لا تنوي البقاء في الطريق المسدود الذي وصلت اليه المحادثات السابقة مع ان ذلك في متناولها. وأعتقد أنه إذا دخل الطرف الآخر مفاوضات فيينا بنهج جاد وإيجابي ، فسيكون من الممكن التوصل إلى اتفاق جيد على المدى القصير.

وأضاف: "كما أكدت مرات عديدة ، تنتهج حكومة الجمهورية الإسلامية الايرانية بجدية سياسة تنمية العلاقات المتوازنة مع الدول على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة ، وهي عازمة على ربط توسيع التعاون الاقتصادي الثنائي والمتعدد الأطراف بـ قضية الاتفاق النووي.

من جهته قال مساعد وزير الخارجية في ختام جولته الاوروبية التي قادته الى عدة دول انه تم التأكيد على الغاء الحظرالحالي وغيرالقانوني وأهمية ضمان عدم تكرار ذلك.

و غرد علي باقري كني: "خلال جولتي الاوروبية إلى فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا ، أجريت محادثات جادة وبناءة حول القضايا الثنائية والإقليمية والدولية ، بما في ذلك المحادثات المقبلة ، كما أجريت مقابلات مع العديد من وسائل الإعلام ".

وافاد باقري انه تم التاكيد على الالغاء المؤثر للحظرغير القانوني وأهمية ضمان عدم تكرار ذلك.

وقام باقري بجولة اوروبية على مدى اربعة ايام اجرى خلالها مشاورات دبلوماسية والتقى بمسؤولين من وزارات خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا. كما التقى اليوم مع إنريكي مورا ، نائب الأمين العام لخدمة العمل الخارجي الأوروبي ، الذي يترأس اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: