kayhan.ir

رمز الخبر: 140863
تأريخ النشر : 2021November12 - 20:40
بلغنا نقطة جيدة في المجالات الدفاعية والعسكرية..

طهران-كيهان العربي:- اكد قائد القوة الجوفضائية لحرس الثورة الاسلامية العميد امير علي حاجي زادة بان الكيان الصهيوني يمكنه ان يكون البادئ بالحرب ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية لكن النهاية هي بأيدينا وهي القضاء عليه.

وفي كلمته يوم الخميس خلال مراسم احياء ذكرى القائد في الحرس الثوري الشهيد حسن طهراني مقدم ورفاقه الشهداء، اشار العميد حاجي زادة الى ان الكيان الصهيوني هو الوحيد في العالم الذي يتحدث حول بقائه واستمرار وجوده وقال: ان الكيان الذي يتحدث حول وجوده محكوم بالفناء وليس بامكان مثل هذا الكيان التحدث حول دولة اخرى وان التهديدات التي يطلقها هي للاستهلاك المحلي غالبا.

وقال قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري: ان مسؤولي الكيان الصهيوني يعلمون بانه لو كانوا البادئين (بالحرب) ضدنا فان النهاية ستكون بايدينا وهي القضاء عليه، ولو وفروا لنا التبرير فسوف لن يروا المستقبل بعدها وسيتسرع زوالهم –من الناحية التاريخية- بالتاكيد.

كما أكد قائد القوات الجوفضائية التابعة لحرس الثورة الاسلامية ان إيران بلغت نقطة جيدة في المجالات الدفاعية والعسكرية والامنية.

وقال العميد حاجي زاده: ان امن البلاد اليوم نموذجي ولا حاجة لان نتحدث عن مستوى قدراتنا حيث يقول الاعداء بالقدر الكافي تعالوا لنتحدث حول الصواريخ.

واعتبر الطائرات المسيرة للجمهورية الاسلامية بانها اصبحت اليوم شوكة في عيون الاعداء ويقولون بانه ينبغي تقييدها واضاف: ان الاعداء سعوا في مجال الحظر التسليحي وهم في الواقع لم يسمحوا لنا بالاستيراد وبطبيعة الحال لم يصلوا الى نتيجة.  

واكد ان القدرات التي تحققت للبلاد اليوم هي ثمرة لطريق ونهج ثقافة شهداء مثل الشهيد طهراني مقدم ورفاقه واضاف: ان هذا الانموذج لا يختص بالعمل العسكري والامني والدفاعي وبالامكان استخدامه في مجالات الثقافة والاقتصاد والسياسة واي مجال اخر وسيترافق بالنجاح حتما.

واضاف: ينبغي علينا الاستفادة من هذه الاساليب والنماذج خاصة في مجال الاقتصاد الذي تاخرنا فيه ويعاني المواطنون من ضغوطات فيه وان نتمكن من كسر سدود التكنولوجيا غير العسكرية في الصناعات المختلفة.

وتابع : اليوم وفي ظل العناية الالهية بلغنا نقطة جيدة في المجالات الدفاعية والعسكرية والامنية وعلينا ان ننشط في سائر المجالات في ظل هذا الامن وان نحل المشاكل واحدة بعد اخرى.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: