kayhan.ir

رمز الخبر: 139587
تأريخ النشر : 2021October22 - 20:38

 تعرضت القاعدة الأميركية المتطورة في منطقة "التنف" في سوريا لقصف مركز من طيران مسير حيث دوت اصوات الانفجارات التي الهبت النيران في القاعدة واكد مسؤول عسكري في القيادة الوسطى الأمريكية تعرضها لقصف صاروخي،  بينما اكدت وسائل إعلام أن طائرات مسيرة استهدفت 3 مواقع للجيش الأميركي.

وقد اثير سؤال حائر لدى المراقبين والخبراء العسكريين كيف يمكن لطائرات مسيرة ان تجوب الاجواء وتضرب مواقع مهمة في القاعدة وبدقة متناهية  من دون ان تتعرض لرد فعل رغم الاحتياطات الامنية التي تنعم به هذه القاعدة من اجهزة الرادرات المتطورة ومنظومة المضادة للصواريخ؟ مما عكس هشاشة وخواء التكنولوجيا العسكرية الاميركية والتي لم تستطع ان تمنع من استهداف الطائرات للقاعدة.

بطبيعة الحال فان استهداف القاعدة يحمل في طياته عدة رسائل مهمة ومنها ان محور المقاومة لايمكن في يوم من الايام ان ينسى او يغفل الاعتداءات الاميركية والصهيونية على مواقعه وانه وان صبر قليلا الا ان رده سيكون قاسيا وبالصميم وهو ماشاهدناه  في استهداف قاعدة التنف الاميركية، مع ملاحظة ان هذه القاعدة كانت تقدم الدعم اللوجستي والتدريبي للارهابيين التكفيريين ليقوموا بعملياتهم الاجرامية ضد ابناء المقاومين في سوريا والعراق.

وامام هذا الفشل الاميركي العسكري في التصدي للطائرات المسيرة دفع بالمسؤولين العسكريين الاميركان الى توجيه الاتهام الى ايران من انها هي التي وراء هذا الهجوم رغم عدم تبنيه ولحد هذه اللحظة  من اي جهة تتبع لايران. الا انه وبنفس الوقت فان استهداف قاعدة التنف الاميركية قد خلقت حالة من الرعب والارباك ليس فقط في صفوف الجيش الاميركي المتواجد في القاعدة بل الصهاينة وعملائهم لدقة التصويب والذي وصفها جنرال صهيوني بانها "ضربة هادفة".

وتعليقا على ضرب القاعدة قال محلل الشؤون العربية في القناة، روعي كايس، إنّه "يوجد هنا رسالة إيرانية إلى إسرائيل، مفادها أنّ إيران ومبعوثيها يقولون لها إنّ عصر استيعاب الهجمات المنسوبة إلى إسرائيل في سوريا لن يبقى إلى الأبد. وفي حال حدوث هجمات تُؤْلم إيران، فإنّهم سيجدون الطريق إلى الرد".

وتابع أن "من ناحية إيران، يجب القول إنّ هناك براعة في الرد، فهو خلّاق. لا يريدون التورط على نحو مباشِر مع إسرائيل. وتوجد هنا رسالة مهمة إلى الأميركيين، وربما لدق إسفين مع إسرائيل، مفادها أنه في حال سمحتم لإسرائيل بالمهاجمة من قواعدكم ضد أهداف تابعة للميليشيات الموالية لإيران، فربما أنتم من سيدفع الثمن. لذلك، يوجد هنا رغبة في القول للولايات المتحدة من جهة إيران: الجمي إسرائيل".

مما تقدم يعكس وبوضوح ان اميركا اليوم تعيش في حالة من الارباك والضعف بحيث فقدت قدرتها التي كانت تلوح وترعب بها الشعوب ، وان محور المقاومة  والرفض لتواجدها قادر على قهرها واذلالها لما له من قدرات هائلة يستطيع ان يصل بها الى غرف نومهم.

ولابد لاميركا والصهاينة ان يقرأوا رسال استهداف قاعدة التنف وبصورة جيدة لكي يكفوا عن استهداف مقار ومواضع المقاومة الباسلة والا فان الرد سيكون قاسيا وموجعا .

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: