kayhan.ir

رمز الخبر: 139004
تأريخ النشر : 2021October12 - 20:27

بغداد – وكالات : اكدت اطراف سياسية في العراق،امس الثلاثاء، ان الحكومة المقبلة ستكون نتاج لتحالفات بين كتل تضم مختلف المكونات من اجل انبثاق السلطة التنفيذية التي ستدير العراق لاربع سنوات مقبلة.

وقال عضو ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود ان "الكتل التي ستأتلف قبل الجلسة الاولى للبرلمان ستكون هي الكتلة النيابية الاكثر عدداً والتي ستذهب باتجاه تشكيل الحكومة".

وفي السياق ذاته اكدت عضو ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، ان "الحكومة الجديدة ستتشكل وفق الاغلبية، حيث ستكون حكومة تحالفات وليست توافقية او تشاركية، في حين ستذهب الكتل الاخرى باتجاه المعارضة".

إلى ذلك، اوضح عضو مجلس النواب المنحل عامر الفايز، ان "تمرير الحكومة الجديدة قد لايكون بالصعوبة التي مررت بها سابقا في حال ذهبت الكتلة الاكبر نحو تشكيلها"، مشيرا الى ان "الحكومة الجديدة ستحتاج الى توافق مع الكتل الاخرى من اجل تشكيلها وتمريرها".

بدوره قال رئيس تحالف الفتح هادي العامري إنّه"لا نقبل بهذه النتائج المفبركة"، والتيار الصدري يعلن تصدره نتائج الانتخابات التشريعيّة بحصوله على أكثر من 70 مقعداً برلمانياً.

قال رئيس تحالف الفتح في العراق هادي العامري إنه "لا نقبل بهذه النتائج المفبركة مهما كان الثمن"، مشدداً على أنه "سندافع عن أصوات مرشحينا وناخبينا بكلّ قوة".

من جهته أعلن الإطار التنسيقي العراقي في بيان "الطعن في نتائج الانتخابات البرلمانية"، التي أعلنت الإطار الذي يضم عدداً من التكتّلات أبرزها تكتل القانون والفتح والعقد الوطني.

وشدد البيان على "المُضي في اتخاذ جميع الإجراءات المُتاحة لمنع التلاعب بأصوات الناخبين"، لافتاً إلى أنّه "تم تقديم ملاحظات فنيةٍ إلى مفوضية الانتخابات التي تعهّدت بمعالجة جميع تلك الإشكالات بخُطواتٍ عمليّةٍ لكنها لم تلتزم بتلك الإجراءات القانونية".

من جهته اتهم عضو حركة حقوق حسين علي الكرعاوي، الثلاثاء، جهات خارجية وداخلية بمنع وصول قوى المقاومة إلى البرلمان .

وقال الكرعاوي في تصريح لوكالة /المعلومة/ إن “جهات خارجية واخرى داخلية تقف وراء استبعاد حركة حقوق والفتح كونها تشكل خطرا عليها في المرحلة المقبلة”.

وأضاف أن “هذه النتائج المعلنة لا تمثل بأي حال من الأحوال الاصوات الحقيقية التي حصلت عليها كل من حقوق والفتح في انتخابات 2021 “.

وأشار إلى أن “هناك قناعة تامة بعدم صحة الارقام التي اعلنتها مفوضية الانتخابات”، مؤكدا “قوة لقواعد قوى المقاومة وانصاره في الانتخابات”.

وأكد الحركة في وقت سابق، تسجيلها بعض النقاط على عمل المفوضية قبل إعلان النتائج مؤكدة انه سيتم مناقشتها في البرلمان الجديد.

من جانب اخر كشف ائتلاف دولة القانون, عن اتصالات وحوارات إيجابية مع كافة القوى السياسية وعلى كافة المستويات لتشكيل الكتلة الأكبر, مشيرة الى ان من يشكل الكتلة الأكبر عليه ان يجيد اللعبة الديمقراطية ودولة القانون له باع طويل في ذلك.

وقالت عضو الائتلاف عالية نصيف في تصريح لـ / المعلومة / , ان ” التحالفات هي جزء مهم من اللعبة الديمقرطية لمن من يعرف اجادة تلك اللعبة وولة القانون لديها باع كبير في ذلك ” .

وأضافت نصيف، ان ائتلافها “وقبل اعلان النتائج الأولية لانتخابات مجلس النواب كانت له اتصالات وحوارات إيجابية مع كافة القوى السياسية وعلى كافة المستويات لتشكيل الكتلة الأكبر”

وكان ائتلاف دولة القانون حصل على 37 مقعدا بحسب النتائج الأولية المعلنة، ويرجح ان ترتفع مقاعده بعد الإعلان الرسمي للنتائج النهائية .

 

 

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: