kayhan.ir

رمز الخبر: 138984
تأريخ النشر : 2021October11 - 20:24

طهران/كيهان العربي: خلال حديث لبرنامج تلفزيوني صرح مدير مؤسسة كيهان الاستاذ حسين شريعتمداري، بخصوص الاقرارالاخير ؛ لوزير الخارجية السابق ظريف والقاضي بارتكاب الفريق المفاوض لحكومة روحاني والتي انتهت بالمصادقة على خطة العمل المشتركة، قائلا: ان ما اعترف به السيد ظريف بانه "لطالما قلت انه لا يوجد شيء باسم التعليق في خطة العمل المشتركة ولكن التفت الان ان مصطلح التعليق قد جاء في ثلاثة او اربعة موارد ويعود السبب الى ان المفاوضين لم يعلموني "انه لامر مستغرب وحسب معرفتي فهو غير مسبوق ان يوقع مسؤول الفريق المفاوض على امر وهو لم يطلع على نصه! مشددا (السيد ظريف "ان القضية لا تنحصر في عدم الالتفات الى مصطلح التعليق بل الامر يتعدى ذلك بكثير".

واضاف شريعتمداري: ان الحكومة السابقة قد بدأت المفاوضات بشكل خاطئ فحين اراد الفريق الدبلوماسي ان يتحرك للتفاوض، قال السيد روحاني ان خزينة الدولة فارغة! انها رسالة ضعف للخصم، وبالتزامن مع هذا الموقف افادت الاذاعة الفرنسية في تشرين الاول من عام 2013 وفي تحليل تشير فيه رؤية الغرب للمفاوضات النووية، تقول: "ان تقييم الغرب للوضع الحالي في الجمهورية الاسلامية هو تعامل مع بائع مطلوب ويرغب جراء تصاعد التعهدات المالية، ان يتنازل عن حقوقه الوطنية... وتأسيسا على هذه الخلاصة، ان مماطلة المشتري (الغرب) يعقد وضع البائع ويقلل من سعر ما يعرضه. فاقتراح مهلة زمنية لثلاثة اشهر من قبل روحاني لاتمام التعامل النهائي مع الغرب دليل ضعف وحالة متأزمة للحكومة التي جاءت الى جنيف بصيغة بائع".

واستطرد شريعتمداري بالقول؛ ان هذه الرؤية استمرت الى نهاية الحكومة السابقة وحتى افادت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير مارس الماضي: "ان رجال الدولة الاميركية يعتبرون العودة الى خطة العمل المشتركة الخطوة الاولى للحصول على شيء اكبر... ورغبة ايران لخفض القيود المالية، يعزز رغبة اميركا للتوصل لهكذا اتفاق". اذن لما كنتم  الى هذه الدرجة راغبين وتبدون ضعفا، وحسب الفرنسيين، مستعدين بالتضحي بمصالحكم الوطنية، فمن الواضح ماذا ستكون النتائج!

وقال مدير مؤسسة كيهان: ومن جانب آخر شهدنا كرارا في المفاوضات النووية، ان المفاوض الايراني ودون ان يصل لنقطة محددة قد ارتضى سلفا بالنتائج!

مضيفا: وهنا اشير الى وثيقة اخرى؛ صورت في يوم الاحد / 24 تشرين الثاني 201 (بعد يوم من اتفاق جنيف)، من الكاتب والاعلامي الاميركي المعروف "فرد كابلن" والذي توسع في المجال النووي والف العديد بهذا المجال لصحيفة "نيويورك تايمز" وبعض وسائل الاعلام الاميركية قائلا: "قبل اسابيع "دعاني وعدد من الاعلاميين مسؤول رفيع من البيت الابيض ليسترشد راينا حول مسودة الاتفاق النووي.. وحين اطلعت على المتن قيمته انه يحيد لجهة واحدة، وكان رأينا جميعا ان الايرانيين سيرفضون هذه المسودة، فالسمودة كانت بشكل بحيث ان لايعترض عليها اي اميركي او اسرائيلي او عربي متشدد، وحين نشر في الاتفاق يوم الاحد في جنيف، استغربنا حين شاهدنا نفس المسودة التي اطلعنا عليها قبل اسابيع! اذ وافق عليها الفريق النووي الايراني دون اي تغيير!".

وقال شريعتمداري: وفي الواقع كأن السادة (المفاوضون الايرانيون) قد سطروا محفوظات لا ان يملوا على الخصم مطالب بلدنا.

وردا على سؤال المراسل القاضي انه اذا كانت خطة العمل المشتركة سيئة لهذه الدرجة فلماذا ابدت الحكومة الجديدة رغبتها باستئناف المفاوضات؟ قال الاستاذ:

لحسن الحظ مع مجيء الحكومة الجديدة تغير هذا النهج فأولا لا نعقد كل الآمال على خطة العمل المشتركة. ثم نحن نقول اننا نعود لخطة العمل المشتركة ولكن لدينا شروطنا، فهي كما قال سماحة القائد، وكذلك جاء في المبادرة الستراتيجية للمجلس:

1 ـ الغاء جميع العقوبات

2 ـ ان نختبر مصداقية هذا الالغاء ومن ثم نسمح لاميركا ان تشترك كعضو في مجموعة 5+1.

كما ان التعليق جاء في جميع جوانب خطة العمل المشتركة؛ مثلا قرار 2231،او آلية الزناد يعني التعليق. فما يقوله "السادة مع خطة العمل المشتركة الغينا جميع العقوبات السابقة"، ليس بالكلام الصائب اذ جميع العقوبات قد تكوست. فقال "روبرت اوبرايان" المستشار السابق  للامن القومي الاميركي لقد صعدنا من العقوبات الى درجة لا توجد معها عقوبات اخرى!

والمح الاستاذ شريعتمداري الى ان خطة العمل المشتركة كانت وثيقة ذهبية بالنسبة لاميركا، قائلا: ان خروج اميركا من الاتفاق كان مستغربا، وبالطبع كانت السيدة "موغريني": حين خرج ترامب من الاتفاق كان روحاني قد طمأنها بعدم خروجه مطلقا.

واضاف: وفي فيينا كذلك كانوا على كلامهم السابق. وكنت قد كتبت مرة، ان الاميركان يقولون بكل وقاحة، نحن نرفع العقوبات التي اضيفت زمن ترامب.

واجاب الاستاذ شريعتمدري لىسؤال حول ضرورة محاكمة او استجواب الاشخاص الذين كان لهم الدور في مفاوضات خطة العمل المشتركة او تركوا نتائج سيئة، قائلا: بالطبع ينبغي ان يجيبوا اذ ان النهج كان ضبابيا ومبعث على التشكيك. فقد قال فريق في لجنة العلاقات الخارجية الاميركية "اذا لم نتوصل الى اتفاق سيأتي المتشددون" فما معنى الاشارة الى المتشددين؟ اي يأتي من لا يصطلح معكم.

اي من لا يقدم لكم الأتاوات، اي انهم يعطون التنازلات! انها مثال على المفاوضات التي نشرت. والسادة حتى لم يقرأوا المتن.

واضاف: على سبيل المثال كان ساركوزي رئيس فرنسا سابقا قد دعا السيد الدكتور ولايتي كمستشار خاص لقائد الثورة في الشؤون الدولية، كي يتحاور معه. ووافق سماحة القائد على ذلك، وكان الكثير من الوزراء والمسؤولين رفيعي المستوى للحكومة الفرنسية حاضرين في الاجتماع الاول، فطلب ساركوزي من السيد ولايتي ان يخوض جلسة اخرى ولا يحضر فيها السفير الايراني، فرفض السيد ولايتي، وطالب بضرورة وجود السفير فلا يوجد ما نخفيه. وبالتالي تم حضور السيد آهني سفير ايران لدى باريس.

وقال شريعتمداري: للاسف كانت الكثير من الامور في خطة العمل المشتركة سرية، ولم تكن في الاتفاق والتوقيع عليه هنالك تقييم دقيق وشامل.

فحين تكتب وثيقة بين جانبين فمن المفروض ان تكتبت بلغة الطرفين، ليوقع الجانبان عليها. وتكون الوثيقتان متطابقتان، فحتى معاهدة جلستان، و"تركمان جاي"، كانت كذلك تحتوي نسختين رسميتين احداها بالفارسية الا ان خطة العمل المشتركة تفتقر لهذه الخصوصية!

وحول موت "بني صدر" (الرئيس المقيل بداية الثورة)، قال شريعتمداري: كان لبني صدر اجراءات مشكوكة بها، فبعد الهجوم على طبس، جاء امر قصف المنطقة فدمرت جميع الوثائق التي تركها الامريكيون كما وجاء في وثائق وكر التجسس الاميركي انه كان يحمل الرمز SD-LURE كعميل للسي آي ايه.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: