kayhan.ir

رمز الخبر: 138338
تأريخ النشر : 2021September28 - 22:15
الذي قوبل مؤتمر الخيانة بغضب ورفض العراقيين القاطع..

بغداد – وكالات : اكد عدد من السياسيين العراقيين ان التطبيع مع الكيان الصهيوني امر مستحيل الا بعد حل القضية الفلسطينية ومنحهم حق اقامتهم دولة مستقلة وان واشنطن لن تستطيع رشوة العراق كما فعلت من السودان والمغرب.

وذكرت وكالة سبوتنك الروسية في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ ان ” المؤتمر الذي عقد في اربيل عاصمة كردستان العراق قوبل بغضب وعنف في العراق ففي بغداد ، كان الشعور العام هو أن الناس عبروا عن معارضتهم الكاملة للمؤتمر ، بل كانت هناك دعوات لمعاقبة من شارك في المنتدى”.

واضاف ان ” القضاء العراقي اصدر مذكرات اعتقال بحق ثلاثة مشاركين في التجمع. كما ذكرت أن العراق سيتخذ إجراءات قانونية ضد الآخرين بمجرد تحديد هويتهم “.

وقال السياسي العراقي سعد المطلبي إن ” أن هذا الموقف العراقي المتشدد يعود إلى الاعتقاد بأن اي اتفاق سلام مع إسرائيل يعد امرا مستحيلا ولايمكن إلا بعد حل القضية الفلسطينية، ومنح الفلسطينيين فرصة إقامة دولتهم المستقلة. لكنه يعترف أيضًا بأن العديد من أبناء وطنه نشأوا على فكرة رفض فكرة الصهيونية ومعارضة الدولة اليهودية”.

واضاف ان ” السودان وافقت على التطبيع مقابل ازالتها من قائمة الارهاب وكذلك المغرب في مقابل الاعتراف بالصحراء الغربية المتنازع عليها كجزء من اراضيها وكان هذا هو الحال مع الامارات والبحرين “.

وتابع أن ” واشنطن لاتستطيع اتباع هذه الحيل مع العراق فالبلاد ليست دولة فقيرة وواشنطن لن تكون قادرة على رشوتنا كما فعلت في السودان أو المغرب. بالإضافة إلى أن النظام السياسي هنا مختلف. في الإمارات والبحرين ، الناس يطيعون الملك في العراق ، لدينا توزيع السلطة والناس لا يطيعون احدا هنا “.

واشار الى انه ” وبغض النظر عمن يفوز في السباق الانتخابي ، فان الفائز لن يطبع العلاقات مع إسرائيل و إذا تجرأ أي شخص على فعل ذلك ، فإن رد الفعل سيكون ثورة عامة وغضب فبالنسبة لنا ، هذا ببساطة امر مستحيل”.

بدوره أكد الخبير الحقوقي علي التميمي أن قانون العقوبات العراقية عاقب بالإعدام علی من یروج فکريا و معنويا لکیان الصهیوني، وذلك في معرض تعليقه علی إقامة مؤتمر التطبيع في أربیل.

يذكر انه اقيم يوم الجمعة الماضي، مؤتمر تحت عنوان "السلام والاسترداد" في أربيل، حيث أثار هذا المؤتمر جدلا واسعا، لأنه ضم شخصيات من محافظات عراقية مختلفة ، ووجهاء عشائر، و دعا إلی التطبيع علانية مع كيان الإحتلال الإسرائيلي.

وعلق الخبير الحقوقي العراقي علي التميمي على مؤتمر اربيل للتطبيع من وجهة النظر القانون العراقي في حوار مع وکالة أنباء فارس قائلا: مسألة التطبيع مع اسرائيل من الناحية القانونية والدستورية والقانون الدولي اولا من حیث الدستور العراقي المادة الثانية من الدستور بیّنت بأن الإسلام دین الدولة وطبعا الشريعة الإسلامية تؤکد علی مسألة الیهود و المشرکين هم أشد اعداء للمؤمنين وایضا من ناحیة الدستور العراقي منع أي نهج یتبنی العنصرية أو الطائفية.

جدیر بالذکر ان مجلس القضاء الاعلى في العراق، اعلن الأحد الماضي، صدور مذكرات قبض بحق المشاركين في مؤتمر "الدعوة إلى التطبيع" مع كيان الاحتلال الاسرائيلي الذي عقد الجمعة الماضية في أربيل باقليم كردستان.

من جهته اكد النائب عن تحالف الفتح محمد ابو الهيل، عدم التنازل عن قرار اخراج القوات الاميركية من العراق، لافتا الى ان تواجد هذه القوات في العراق يعد احتلالا لايمكن القبول به مطلقا.

وقال ابو الهيل ان "من اولى اوليات تحالف الفتح التي وضعت ضمن البرنامج الانتخابي هو اخراج كامل القوات الاميركية من العراق، وانهاء هذا التواجد بشكل نهائي".

واضاف ان "قرار مجلس النواب ملزم للحكومة باخراج تلك القوات من العراق، حيث ان تواجد اميركا في العراق يعد احتلالاً ولايمكن القبول باستمرار تواجدها في البلاد مطلقا".

وشدد ابو الهيل على ضرورة "العمل المستمر لتنفيذ قرار مجلس النواب واخراج القوات الاميركية من العراق قولا وفعلا، وعدم الاكتفاء بالتصريحات عن اخراج هذه القوات".

من جانب اخر أعلنت قيادة العمليات المشتركةفي العراق ، الثلاثاء، نجاح الخطة الامنية لزيارة اربعينية الامام الحسين.

وذكر المتحدث الرسمي، باسم العمليات، تحسين الخفاجي، في بيان ، ان "قيادة العمليات المشتركة أعلنت نجاح الخطة الخاصة بزيارة اربعينية الامام الحسين ( عليه السلام )والتي تكللت بالنجاح بفضل من الله والقوات الامنية".

وأضاف الخفاجي، أنه "تم تطبيق كافة الاوامر والوصايا الخاصة بالخطة الامنية للزيارة وتفعيل الجهد الاستخباري والخدمي من خلال فتح جوال خاص بقيادة العمليات المشتركة منذ اكثر من اسبوعين وبحضور شخصي من قبل نائب قائد العمليات المشتركة الفريق اول ركن عبد الامير الشمري الذي اشرف بنفسه على سير العمل الامني ومساهمة خلية الاعلام الامني بتغطية الشعائر الدينية من خلال تسهيل عمل الاعلاميين من داخل وخارج العراق".

 

 

 

 

 

من جهته اكد النائب عن تحالف الفتح محمد ابو الهيل، عدم التنازل عن قرار اخراج القوات الاميركية من العراق، لافتا الى ان تواجد هذه القوات في العراق يعد احتلالا لايمكن القبول به مطلقا.

وقال ابو الهيل ان "من اولى اوليات تحالف الفتح التي وضعت ضمن البرنامج الانتخابي هو اخراج كامل القوات الاميركية من العراق، وانهاء هذا التواجد بشكل نهائي".

واضاف ان "قرار مجلس النواب ملزم للحكومة باخراج تلك القوات من العراق، حيث ان تواجد اميركا في العراق يعد احتلالاً ولايمكن القبول باستمرار تواجدها في البلاد مطلقا".

وشدد ابو الهيل على ضرورة "العمل المستمر لتنفيذ قرار مجلس النواب واخراج القوات الاميركية من العراق قولا وفعلا، وعدم الاكتفاء بالتصريحات عن اخراج هذه القوات".

 

 

 

 

 

فرقة العباس تسقط 4 طائرات مسيّرة حاولت الوصول الى المنطقة الحيوية بكربلاء

أعلنت فرقة العباس القتالية، اليوم الثلاثاء، عن إسقاط 4 طائرات مسيّرة حاولت الوصول إلى المنطقة الحيوية في كربلاء المقدسة.

 

العالم-العراق

 

وقالت القيادة في بيان، إن"فرقة العباس القتالية تمكنت من إسقاط 4 طائرات مسيّرة حاولت الوصول إلى المنطقة الحيوية (ما بين الحرمين) والمناطق المحيطة بها، حيث تصدّت لها منظومة التشويش الخاصة بجهدنا التكنولوجي".

 

وأضافت أن "هذه الطائرات لم تستحصل الموافقات الرسمية ولم نسجّل أنها تابعة للعدو".

 

وأكدت أن "فرقتنا أدخلت هذا العام منظومة تشويش حديثة ومتطورة جداً لتأمين المنطقة الحيوية، إلا أننا اكتفينا بالمنظومة الاعتيادية".

 

من جانبه قال مسؤول الفريق التكتيكي في فرقة العباس حسين الساعدي لوكالة شفق نيوز، إن "المنطقة الحيوية هي منطقة الحرمين وهي مسافة 2 كيلو متر مربع محيطة بها، وهي تخضع لضوابط وإجراءات صارمة أرضا وسماءً ويمنع فيها تحليق الطائرات في الايام الاعتيادية فضلا عن أيام الزيارات المليونية، هذه المنطقة مجهزة بمنظومات متطورة ضمن خطة عمليات الجيش وضمن توجيهاتها".

 

وأعلنت فرقة العباس القتالية، في وقت سابق، المباشرة بتأمين مداخل مدينة كربلاء استعداداً للزيارة الأربعينية.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: