kayhan.ir

رمز الخبر: 138233
تأريخ النشر : 2021September25 - 21:02

 

طهران/كيهان العربي: كتب "بهادرا كومار" الدبلوماسي الهندي السابق وسفير الهند لدى تركيا واوزبكستان في مقال  على موقع هونغ كونغ الاخباري "آسيا تايمز"؛ يمكن القول ان تأييد عضوية ايران في  منظمة  شنغهاي للتعاون له دوافع جيوايكونوميكية.

فقد صبرت منظمة شنغهاي بزعامة روسيا والصين لـ 13 عاما لتصل لهذه اللحظة المصيرية. اذ ان روسيا والصين في عجلة من امرهم لانضمام ايران للمنظمة. فموسكو تأمل بتعزيز الاتفاق التجاري بين الاتحاد الاقتصادي اوراسيا وبين ايران، وان يكون لها نصيب مهم في ايران.

وبخصوص الصين فانها تامل بتطبيق اتفاقية بقيمة 400 مليار دولار لـ 25 عاما مع ايران ليكون لها عائدات وفيرة.

على سياق متصل فان بروز حكومة جديدة في طهران قد تحول الى عامل اطمئنان. فادارة رئيسي ترغب في ابرام صفقات مع الدول الشرقية، ومن المنطقي ان تتعاون روسيا والصين بهذا الاتجاه.

وفي الوقت الذي تنسق روسيا والصين ستراتيجيتهما معا، تتحول ايران الى عامل مهم ومصيري. وينتظر ان تشكل عضوية ايران في منظمة شنغهاي للتعاون ايجاد حوافز للتعاون الايراني الروسي الصيني.

ان ايران اتخذت سياسة مستقلة حيال افغانستان. فالتطبيع مع المجتمع الدولي سواء في سورية او العراق او افغانستان لا تقلل من استقلالية ايران الستراتيجية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: