kayhan.ir

رمز الخبر: 138098
تأريخ النشر : 2021September22 - 20:34
خلال اجتماع متعدد الاطراف حول العراق في نيويورك..

 

 

 

 

*لا سبيل للخروج من الأزمات والمشاكل وحل سوء التفاهم والخلافات إلا من خلال الدبلوماسية والحوار

 

* التواجد الأجنبي بأي شكل من الأشكال يتعارض مع أهداف السلام والأمن واستقلال وسيادة دول المنطقة

 

 

طهران-فارس:- أكد وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان ان اولوية ايران تكمن في تعزيز وتطوير العلاقات مع دول الجوار والمنطقة.

وعقد في نيويورك عصر الثلاثاء اجتماع متعدد الاطراف حول العراق على هامش اجتماعات الدورة الـ 76 للجمعية العامة للامم المتحدة. وشارك في الاجتماع الذي عقد في مقر مندوب العراق في نيويورك، وترأسه وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين ووزراء خارجية ورؤساء وفود ايران ، الاردن، السعودية، تركيا ، الكويت، مصر، قطر، فرنسا ، مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي، الامين العام للجامعة العربية، امين مجلس تعاون دول الخليج الفارسي.
واعرب وزير الخارجية عن ارتياحه لحضور هذا الاجتماع بعد مؤتمر بغداد، وقال: إن هذا الاجتماع يذكرنا بأنه لا سبيل للخروج من الأزمات والمشاكل وحل سوء التفاهم والخلافات إلا من خلال الدبلوماسية والحوار.
واضاف امير عبداللهيان: في ظل غياب الحوار والتفاوض ، تصبح الفرص والامكانيات والموارد لدول وحكومات المنطقة نفقات عسكرية بدلا من التنمية والتطور وتستمر الأزمات والتوترات والحروب.
واردف قائلا: لطالما شددت الجمهورية الإسلامية الايرانية على الحوار داخل المنطقة، يُظهر تاريخ وواقع السنوات المائة الماضية في منطقة غرب آسيا (الخليج الفارسي وشمال إفريقيا وبلاد الشام) أن المتغيرات الخارجية كانت العقبة الرئيسية أمام تحقيق التقارب وبالتالي عدم تحقيق التنمية المستدامة.
ومضى قائلا: لقد أكدنا دائمًا على أننا بحاجة إلى ترتيبات أمنية داخلية ومحلية لتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة، ويتعارض الوجود والتدخل الأجنبي بأي شكل من الأشكال مع أهداف السلام والأمن في المنطقة واستقلال وسيادة دول المنطقة.
 واوضح أن طهران تعتبر عقد قمة بغداد خطوة مهمة في دعم السلام والتنمية في المنطقة، مضيفا:  تأمل الجمهورية الإسلامية الايرانية في توفير بيئة مناسبة للتعاون الإقليمي، وخاصة في العلاقات الاقتصادية، وتعد مكافحة الإرهاب ومكافحة المخدرات والتعاون في مجال الطاقة والأمن البحري والتعاون في حل الأزمات البيئية من بين مجالات التعاون التي يمكن أن تناقشها دول المنطقة.
وجدد وزير الخارجية مرة اخرى على دعم الجمهورية الاسلامية لاستقرار وأمن وتنمية البلد الصديق جمهورية العراق وباقي دول المنطقة، وقال: استضفنا مؤخرا رئيس وزراء العراق ونأمل في ضوء تطور العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وجمهورية العراق ان تتغير العلاقات مع جيران العراق الآخرين من الركود وتتحول الى عملية نشطة وديناميكية في سياق المصالح الإقليمية.
وقال: "أؤكد مرة أخرى أن أولوية الحكومة الجديدة للجمهورية الإسلامية الإيرانية هي تعزيز وتطوير العلاقات مع دول الجوار والمنطقة ، وآمل أن تجلب مثل هذه اللقاءات والاجتماعات فصلاً جديدًا من التعاون والمشاركة الناس في المنطقة من أجل السلام.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: