kayhan.ir

رمز الخبر: 137525
تأريخ النشر : 2021September13 - 20:23

جاءت احداث الحادي عشر من سبتمبر في ظرف قد يكون استثنائيا ولتحقيق اهداف مرسومة تقع ضمن سلسلة الاحداث التي تتابعت بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران والتي استطاعت ان تعطي مفهوما جديدا لم يألفه العالم من قبل خاصة بعد رفع الشعار التاريخي للثورة وهو " لاشرقية ولاغربية جمهورية اسلامية " . وقد ادى هذا الشعار فاعليته ليس في المنطقة فحسب بل امتد الى العالم اجمع اذ بدات حركة الصحوة الاسلامية التي ترفض الهيمنة الاستعمارية الاميركية بالدرجة الاولى تجد طريقها الى كل انحاء العالم مما اعتبرته الدوائر الاستعمارية خطرا كبيرا عليها. ومنها يمكن القول ان اميركا ودول المنطقة والغربيين وجدوا في استمرار افكار الثورة قد تشكل تهديدا كبيرا لمصالحهم فلذا بدأوا يتامرون عليها من اجل اجهاضها في مهدها.

وجاءت سلسلة المحاولات الاجرامية الاميركية تترى الواحدة بعد الاخرى لتحقيق هذا الهدف وكان من اهمها الحرب الظالمة التي فرضت على طهران والتي شارك فيها بالاضافة الى اميركا بعض دول المنطقة التي تسير في الركب الاميركي وبعض الدول الغربية ولكن وبعد ثماني سنوات من امتداد هذه الحرب لم تستطع ان تحقق اهداف اعداء طهران بل العكس من ذلك فقد تجذرت افكار الثورة الاسلامية وخلقت من ايران الاسلام دولة يحسب لها حسابها في كل المحافل الدولية مما عدته اوساط اعلامية وسياسية دولية انتصار كبير لطهران على كل المؤامرات التي حيكت ضدها.

وفي غفلة من الزمن وبشكل فوجئ فيه العالم وهو قيام طائرات بضرب مركزي التجارة العالمي في نيويورك وبصورة دراماتيكية بحيث ولحد هذه اللحظة لم تكشف التحقيقات عن حقيقة الامر ومن الذي وراء هذا الحدث، وقد  جاء التشكيك على لسان جولييتو كييزا النائب في البرلمان الاوروبي الذي استضافه برنامج "حديث اليوم"بقوله " ليس لدي رواية محددة بشأن احداث 11 سبتمبر/ايلول 2001 وكل ما أملك هو يقين قوي واثبات جازم  بأن احداث 11 سبتمبر/ايلول في الولايات المتحدة ملفقة كما اثبتت التحقيقات التي قمت بها". وقال ايضا ان الفيلم الوثائقي الذي صوره يجمع كافة الادلة. وقال:انا سعيد جدا بهذا . فبعد 8 أعوام من الاحداث صدرت كتب في الولايات المتحدة نفسها تؤكد ما برهنت على صحته شخصيا منذ عامين. وأنا اؤكد من جديد ان جميع الاتهامات والوثائق كانت مزورة. وبالتالي يطرح السؤال: لماذا جرى ذلك ؟ لماذا تمت عملية التلفيق والتزوير .. اعتقد ان السبب يكمن في داخل الولايات المتحدة نفسها.. اي في واشنطن والكونغرس والبيت الابيض. وهنا يطرح ايضا السؤال التالي: لمصلحة من جرت عملية التزوير؟ وبالتالي هناك مطلب واحد هو اجراء تحقيق جديد أكثر موضوعية.

واخيرا ومما يتراءى عند قراءة ماقاله النائب في البرلمان الاوروبي انه لايريد ان يفصح عن حقيقة الامر الذي دعا اميركا للقيام بهذا العمل،  الا ان الاحداث التي تلت الحادثة من غزو القوات الاميركية  للعراق وافغانستان وتحت ذريعة اتضح اليوم كذبها للعالم اجمع وهو محاربة الارهاب. بحيث وبعد مرور عقدين من الزمان ادرك العالم اجمع ان احداث الحادي عشر من سبتمبر كان هدفه ضرب حركة الوعي الاسلامي التي تمثل ايران مركزها الاساس .

ويمكن القول ان الحسابات الاميركية كانت خاطئة بكل تفاصيلها لانها اليوم تعيش حالة الانهيار البطئ كما تؤكد كل المؤشرات الواقعية وان حالات الانحسار الاميركي التي بدأت تظهر بوادرها ابتداءا بافغانستان واستمرارا بالمنطقة وانتهاءا بالعراق تؤكد  فشل السياسة الاميركية وانها لم تحصد منها ورغم كل الخسائر المادية والبشرية والتي تعد بالمليارات من الدولارات والعشرات من الجنود الاميركان سوى الخسران وسقوط هيبة اميركا وحلفائها.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: