kayhan.ir

رمز الخبر: 137516
تأريخ النشر : 2021September13 - 20:20

طهران-فارس:-أكد الکاتب و الباحث اللبناني عدنان علامة، أن الرسالة التي تحملها الناقلة الايرانية توضح أن الجمهورية الاسلامية لا تقبل بإذلال الشعوب، فإيران كسرت الحصار الأمريكي على الشعب اللبناني بكافة طوائفه.

وكان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قد أعلن في خطابه خلال مراسم عاشوراء، انطلاق سفينة المحروقات الاولى من ايران الى لبنان مؤكداً أن "هذه السفينة ستتبعها سفينة أخرى وسفن أخرى والمسألة ليست مسألة سفينة واحدة، ولفت سيد المقاومة إلى أنه أعطينا الأولوية في السفينة الأولى لمادة المازوت لأنها اولوية قصوى وترتبط بحياة الناس.

وعلّق الکاتب والباحث السياسي اللبناني عدنان علامة، في حوار مع وکالة فارس على موضوع إرسال الناقلة المحملة بالوقود إلی لبنان، وقال: إختار سماحة السيد نصر الله يوم العاشر من محرم للإعلان عن إنطلاق أول سفينة من القافلة تحمل الوقود وتحديدًا مادة المازوت بعد ان كادت المادة تنفذ من المستشفيات والأفران وبعد أن عانى السائقون طوابير الذل أمام المحطات.
وأردف قائلا: الرسالة التي تحملها السفينة بأن إيران لا تقبل بإذلال الشعوب، فهي رفضت إذلال امريكا للشعب الفنزويلي وهنا تريد إيران كسر الحصار الأمريكي على الشعب اللبناني بكافة طوائفه حتى تختفي كافة طوابير الذل.
وحول عدم استهداف العدو الصهیوني لناقلة المحروقات الايرانية، شدد عدنان علامة على إن الإعلان عن إحضار الوقود من إيران قد أربك  الإدارة الامريكية والكيان الغاصب.
واضاف: سماحة السيد نصر الله صرح ان أي اعتداء على سفينة الوقود هو إعتداء على الأراضي اللبنانية،  فالوقود اصبح لبنانيأ والسفينة إيرانية فامريكا والعدو الصهيوني لا يريدان المغامرة مع إيران وحزب الله لان أيديهما دائمًا على الزناد.
و أشار الکاتب اللبناني إلی کسر الحصار علی لبنان وسوريا بناقلة واحدة فقط، مضيفا: أن هناك قيادة حكيمة ومقتدرة إستطاعت بحكمتها وقوتها كسر الحصار الأمريكي على هذين البلدين، فامريكا والعدو الصهيوني تستطيعان بدء العدوان على السفينة ولكن سيكون الرد مزلزلًا وصاعقًا يفوق كل التوقعات.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: