kayhan.ir

رمز الخبر: 137484
تأريخ النشر : 2021September13 - 20:08

بغداد – وكالات : أكد الناطق باسم تحالف الفتح، النائب أحمد الأسدي، أن تضحية وعطاء أبناء الحشد الشعبي، هو الذي ترجم نصر العراق وسيادته.

وذكر المكتب الإعلامي للأسدي في بيان ورد لموقع "العهد"، امس الاثنين، أن "الناطق باسم تحالف الفتح، النائب أحمد الأسدي، أجرى زيارة لعددٍ من قواطع العمليّات للقوّات الأمنيّة والحشد الشعبيّ بمحافظة صلاح الدين، من ضمنها اللواء السادس حشد شعبي، ومقرّ مدفعيّة المحور السابع والدرع في قاعدة سبايكر، من أجل الاطّلاع على أحوال المقاتلين وشدّ عزمهم لتفويت الفرصة على كلّ مَن ينوي العبث بأمن واستقرار العراق".

وأضاف البيان، أن "الأسدي، ثمّن الدور البطولي والشجاع الذي يبذله المقاتلون الملبّون للفتوى الذين قدّموا وما زالوا يقدّمون التضحيات الكبيرة، حيث سطّروا أروع الملاحم في الدفاع عن أرض العراق ومقدّساته، التزاماً بفتوى المرجعية الدينيّة العُليا ووصاياها السديدة والحذر من مكائد العدوّ الداعشيّ الجبان".

من جهته اوضح النائب عن تحالف الفتح عباس شعيل، امس الاثنين، وجود تحركات واجندات اميركية تحاول زعزعة الوضع الداخلي للعراق، لافتا الى ان الانتخابات ستجري في الموعد المحدد لها رغم محاولات تأجيلها.

وقال شعيل ان "كل القوى السياسية اصبحت على يقين ان الانتخابات ستجرى في العاشر من تشرين الاول المقبل من دون اي تأجيل لهذا اليوم".

واضاف ان "جميع الاجراءات الخاصة بالمفوضية قد اكتملت كما ان الدورات مستمرة لموظفي الاقتراع لتهيأتهم ليوم الانتخابات"، مبينا أن "اميركا ومن معها تحاول جر العراق الى منزلق خطير عبر شحن الجو الداخلي بهدف الخلاص من العملية السياسية برمتها كما فعلت في افغانستان".

بدوره أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أن الانتخابات فرصة للعراقيين وبديلها الفوضى، فيما أشار الى ان العراق ملتزم بالقضية الفلسطينية وموضوع التطبيع لم يطرح.

وقال صالح في مقابلة تلفزيونية، أن "هناك نقاشات سياسية ومجتمعية ونخب بضرورة مراجعة الدستور، فيه الكثير من الإيجابيات، ولكن هناك فيه مكامن خلل بحاجة الى معالجات"، لافتا الى ان "المرحلة القادمة في العراق حاسمة، ولا يمكن بعد 18 سنة الا الإقرار بوجود خلل بنيوي في منظومة الحكم، وضرورة الانطلاق نحو الإصلاح".

وأشار الى ان "الانتخابات فرصة للعراقيين وبديلها الفوضى، ويجب ان تكون نزيهة ومعبرة عن إرادتهم الحرّة، كي تنتج حكومة مقتدرة فاعلة معبرة عن إرادة العراقيين تعمل على تسخير موارد البلد لخدمتهم".

من جانب اخر حذر عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي مختار الموسوي، امس الاثنين، من تحركات خارجية يراد منها ارجاع الارهاب مرة أخرى للعراق ، مشيرا الى ان أمريكا تسعى لخلق فوضى للبقاء في العراق .

وقال ، إن "هناك محاولات خارجية تعمل على إرجاع عناصر عصابات داعش الإرهابية الى العراق مرة أخرى من اجل زعزعة الأوضاع الأمنية".

وأضاف أن "الخروقات الأمنية المتكررة إحدى أهداف العدو لخلق فوضى في العراق"، مشيرا إلى أن "بقاء القوات الأمريكية فترة اطول يشكل تهديدا على العراق".

وكان النائب عن كتلة الصادقون النيابية أحمد الكناني حذر في تصريح سابق من أن بقاء القوات الأمريكية لما بعد الانتخابات التشريعية المقبلة يشكل خطرا حتميا على العراق.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: