kayhan.ir

رمز الخبر: 137265
تأريخ النشر : 2021September10 - 20:17
عشرات الإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال..

فلسطين المحتلة – وكالات : عمت مسيرات ومواجهات واعتصامات محافظات الوطن على طول امتداد الجغرافيا، في جمعة الغضب والحرية نصرة للأسرى، أسفرت عن عشرات الإصابات خلال المواجهات التي اندلعت مع الاحتلال.

فقد أصيب 40 مواطنا خلال مواجهات اندلعت في جبل صبيح جنوب نابلس، في أعقاب انتهاء صلاة الجمعة التي أُقيمت قبالة البؤرة الاستيطانية.

وأوردت مصادر محلية، أن مئات المواطنين توجهوا إلى منطقة المواجهات، فيما انتشر عشرات الجنود في محيط المنطقة.

وكانت جرافات الاحتلال قد قامت بتخريب الطرق السكنية المحيطة بجبل صبيح، لوقطع خطوط المياه عن المنازل هناك؛ وذلك كسياسة عقاب جماعي لمنع وصول الجماهير للمنطقة.

 

وفي الأثناء، أفاد الهلال الأحمر بأن 40 مواطناً أصيبوا بالرصاص وقنابل الغاز بينهم صحفي بالرصاص المغلف خلال مواجهات اندلعت بين المواطنين، وقوات الاحتلال على جبل صبيح في بيتا جنوب نابلس.

كما اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني ، باحات المسجد الأقصى المبارك، عقب مسيرة نظمها مقدسيون دعما وإسنادا للأسرى، ضد الإجراءات القمعية والتنكيلية بحقهم.

ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، وصور الأسرى، مرددين الهتافات الداعية للإفراج عن الأسرى، في ظل حملة التصعيد التي تشهدها سجون الاحتلال، وعمليات القمع المتواصلة بحقهم منذ 4 أيام.

وفي السياق، اندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال الصهيوني ، في مدينة بيت لحم.

وافاد مراسلنا، بأن المواجهات اندلعت على المدخل الشمالي لبيت لحم، حيث أطلق جيش الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع دون أن يبلغ عن إصابات.

ونظمت حركة حماس امس وقفة في مخيم جباليا شمال قطاع غزة تضامنًا مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وحمل المشاركون لافتات داعمة للأسرى ورددوا هتافات تؤكد التضامن معهم، وذلك بحضور أسرى محررين.

كما قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي نافذ عزام إن انتزاع أسرانا الستة منفذي عملية "نفق الحرية" حريتهم يؤكد أن شعبنا عصيّ على الانكسار.

جاء ذلك خلال خطبة صلاة الجمعة أمام مقر منظمة الصليب الأحمر بغزة، بمشاركة جماهير واسعة من أبناء شعبنا، وممثلين عن الفصائل والقوى الوطنية وأسرى محررين.

وأكد عزام أن هذه العملية البطولية تأتي استكمالاً لما أكدته معركة "سيف القدس" بأن شعبنا يتمسك بحريته وعصيّ على الانكسار.

كما أكد الناطق الاعلامي باسم حركة الجهاد الاسلامي طارق سلمي ان استمرار حالة الغضب الشعبي في وجه الاحتلال ستحسم المعركة لصالح أسرانا الأبطال وسنكسر عدوان مصلحة السجون بحقهم.

ووجه سلمي تحية ثورية لجماهير شعبنا التي أشعلت شرارة الغضب في كافة مدن ومحافظات الضفة والقدس وغزة ولبَّت نداء الواجب نصرة للأسرى الأبطال

ونظمت فصائل العمل الوطني في طولكرم، وقفة وسط ميدان جمال عبد الناصر في طولكرم، دعما وإسنادا للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ورفع المشاركون في الوقفة العلم الفلسطيني، مؤكدين ضرورة الدفاع عن الأسرى وحقوقهم، والضغط على الاحتلال من قبل المؤسسات الإنسانية والحقوقية والمجتمع الدولي، لإنقاذ حياتهم والإفراج عنهم.

من جهته قرر الجيش الإسرائيلي الدفع بآلاف الجنود للمشاركة في عملية البحث عن الأسرى الفلسطينيين الستة الفارين من سجن "جلبوع" الإسرائيلي.

وذكر المتحدث باسم الجيش أنه تقررت زيادة قوات الجيش المشاركة في مساعدة الشرطة بجهود ملاحقة الأسرى إلى 3 كتائب قتالية و7 سرايا.

وفي سياق متصل، أفادت إذاعة "كان" الإسرائيلية بأن الشرطة الإسرائيلية ستحقق تحت طائلة التحذير مع عدد من عناصر مصلحة السجون حول اتخاذهم قرارات غريبة في قضية هروب الأسرى الستة.

وقالت مصادر إن لدى الشرطة معلومات تعزز الشبهات حول تعاون جهات من داخل السجن في عملية الهروب.

 

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: