kayhan.ir

رمز الخبر: 137220
تأريخ النشر : 2021September08 - 20:01

 

طهران/فارس :اكد النائب في مجلس الشورى الاسلامي احمد نادري بان الحظر الاميركي والاوروبي ضد الشعب السوري قد فاقم مشاكله الناجمة عن انتشار جائحة كورونا والاوضاع الحربية في بلاده.

جاء ذلك خلال لقاء احمد نادري رئيس لجنة اتحاد البرلمانات الدولي في مجلس الشورى الاسلامي مع النائب في مجلس الشعب السوري بطرس مرجاني على هامش المؤتمر الخامس للاتحاد البرلماني الدولي المنعقد في فيينا.

واشار البرلماني الايراني الى سياسة الجمهورية الاسلامية المبدئية تجاه سوريا وقال: ان دعم وحدة الاراضي والسيادة الوطنية السورية ومعارضة اي تدخل اجنبي ورفض التواجد غير الشرعي للقوات الاجنبية غير المدعوة والعناصر الارهابية الاجنبية وضرورة حل وتسوية الازمة عن طريق المفاوضات السورية –السورية بادارة السوريين انفسهم، تعد من المحاور الاساسية لسياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه الازمة السورية. 

ونوه الى التحديات التي تواجهها سوريا في مجالات المياه والتربية والتعليم والمعيشة والعمل واهمية اعادة الاعمار واضاف: اننا نعتقد بان الميزانية الموجودة تحت تصرف منظمة الامم المتحدة للمساعدات الانسانية الى سوريا لا ينبغي ان تخصص فقط لتوفير المواد الغذائية ومساعدة مخيمات النازحين واللاجئين بل ينبغي تخصيص جزء منها لاعادة اعمار البنية التحتية الصحية والتعليمية في سوريا.

واضاف: من جانب اخر فان العودة الآمنة والحرة للنازحين السوريين الى بلادهم تعد بحد ذاتها مرحلة من العملية السياسية لحل الازمة السورية الا ان بعض الدول تستغل هذه القضية كاداة سياسية للضغط على الحكومة السورية وتضع شروطا لهذه العودة.

واشار نادري الى الحظر الاميركي ضد سوريا وقال: في حين ان ظروف جائحة كورونا والاوضاع الحربية في سوريا ادت الى خلق مشاكل للشعب السوري فان الحظر الاميركي والاوروبي قد فاقم هذه المشاكل.

وحول اوضاع منطقة ادلب قال: ان سيطرة وسيادة الحكومة السورية يجب بسطها على هذه المنطقة كي لا تتحول الى مكان آمن للارهابيين.

كما اشار الى تحركات الكيان الصهيوني في المنطقة وقال: ان الهجمات الاخيرة لهذا الكيان تاتي استمرارا لاعتداءاته المتكررة على السيادة ووحدة الاراضي السورية ذلك لانه يرى بقاءه في مواصلة الحرب والاشتباكات في الشرق الاوسط.

واكد بان الكيان الصهيوني يسعى لتبديل سوريا الى منطقة توتر وقال: ينبغي على المجتمع الدولي واللاعبين الاقليميين ابداء رد الفعل تجاه الاعتداءات المستمرة لهذا الكيان على سوريا لانه من غير المقبول استمرار هذا الوضع.

من جانبه اكد عضو الهيئة الرئاسية بمجلس الشورى الاسلامي مجتبى يوسفي ضرورة زيادة حصة ايران في العلاقات الاقتصادية مع سوريا.

وقال: رغم التعاون رفيع المستوي لايران مع سوريا ولكن للاسف تحظى ايران بحصة ضئيلة في العلاقات الاقتصادية معها في حين توجد طاقات جيدة في هذا المجال حيث نامل من خلال معرفتها رفع مستوى العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

واضاف يوسفي: ان ايران على استعداد للمشاركة بصورة اكثر جدية في عملية اعادة الاعمار في سوريا.

*النائب السوري بطرس مرجاني: سوريا وايران وقفتا امام اميركا للحفاظ على استقلالهما

من جانبه اشار النائب في مجلس الشعب السوري بطرس مرجاني الى اهمية العلاقات البرلمانية بين الدول لتطوير العلاقات بينها، لافتا الى العلاقات الودية والطيبة بين البلدين وقال ان ايران كانت على الدوام منذ عهد الامام الخميني الراحل والرئيس السوري الراحل حافظ الاسد داعمة للشعب السوري وقد ارتقت هذه العلاقات في الوقت الحاضر.

واعتبر اميركا المجرمة عدوا مشتركا لسوريا وايران وقد ادت في سوريا الى مصرع عدد كبير جدا من المواطنين الابرياء وعمليات التدمير الظالمة وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وبسبب قرارات اميركا الظالمة ومن ضمنها الحظر تعاني من ضغوط كبيرة وقد وقف كلا البلدين امام اعمالها الجائرة.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: