kayhan.ir

رمز الخبر: 137066
تأريخ النشر : 2021September06 - 21:29

نفذ ستة أسرى فلسطينيين عملية فرار نوعية من معتقل جلبوع قرب بيسان شمال أراضي عام ثمانية وأربعين. الأسرى فروا عبر نفق حفروه لمسافة عشرات الأمتار. وعلى الفور وضعت سلطات الاحتلال نفسها في حالة استنفار عام بحثا عن الأسرى الفارين وسط اعتراف اسرائيلي بالاخفاق الأمني الكبير.

عبر نفق حفروه بطول عشرات الأمتار، ستة أسرى فلسطينيون محكومون مدى الحياة ينتزعون حريتهم من سجن جلبوع، أكثر السجون الاسرائيلية تحصينا، قرب بيسان شمال أراضي عام48 المحتلة.

خمسة من الأسرى ينتمون لحركة الجهاد الإسلامي والسادس من حركة فتح وهو زكريا الزبيدي قائد كتائب شهداء الأقصى بمنطقة جنين والذي تتهمه السلطات الإسرائيلية بالمسؤولية عن هجوم استهدف مقر حزب الليكود بمدينة بيسان عام الفين واثنين وقتل فيه ستة إسرائيليين.

سلطة سجون الاحتلال اعلنت انها أبلغت عن فرار الأسرى عند الساعة الرابعة فجرا بالتوقيت المحلي، وان الفحص الأولي اظهر أن الهاربين الستة كانوا في نفس الزنزانة ، وأن طول النفق الذي حفروه يصل إلى عشرات الأمتار. كما تم الكشف عن اكتشاف فتحة النفق على بعد أمتار قليلة خارج أسوار السجن.

ووسط حالة من الذهول والصدمة، اعلنت سلطات الاحتلال الاستنفار العام بحثا عن الأسرى الفارين بمشاركة طائرات مروحية ومسيرة كما باشرت عملية تفتيش واسعة في المنطقة المكتظة بالقرى والبلدات والقريبة من الحدود مع شمالي الضفة الغربية وكذلك الأردن.

مسؤولون كبار في شرطة الاحتلال وصفوا عملية الهروب بأنها أحد أخطر الحوادث الأمنية بشكل عام في حين وصفه آخرون بأنه إخفاق كبير جدا يكشف عن أوجه قصور خطيرة للغاية في المخابرات والأمن بمنشأة السجن بينما يتخوف البعض من ان يحاول الاسرى الفارون تنفيذ هجمات داخل الكيان الاسرائيلي بعدما تم تصنيفهم بأنهم خطرين جدا.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قالت إن تحرر الأسرى يؤكد أن ليل الاحتلال الصهيوني زائل، لافتة إلى أن بطولة الأسرى الذين حرروا أنفسهم رسالة بأن إرادة الحرية تصنع الانتصار. فيما علقت لجان المقاومة قائلة إن صورة نفق الحرية في سجن جلبوع سيخلدها التاريخ على أنها دليل آخر على ضعف وهشاشة الكيان الصهيوني. وأضافت إن هروب الأسرى الأبطال من أكثر السجون تعقيدا وحراسة صفعة قوية وفشل كبير للمنظومة الامنية الاسرائيلية.

العالم

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: