kayhan.ir

رمز الخبر: 136988
تأريخ النشر : 2021September05 - 21:14

مهدي منصوري

الملاحظ ان النظام السعودي قد اوحل في المستنقع اليمني وبصورة وضعته في حالة من الارباك واليأس الكبيرين لانه  ادرك ومن تحالف معه من الاميركان وغيرهم ان الحل العسكري للازمة اليمنية قد فقد مفعوله وبنفس الوقت وضع الرياض في مأزق كبير امام شعبها والمنطقة والعالم.

وقد كانت تعتقد الرياض ان قدرتها العسكرية المدعومة اميركيا تستطيع ان تغير من المعادلة وان تربح المعركة بسهولة لكن تجربة سبع سنوات ونيف اثبتت ان الشعب اليمني وقواه الوطنية وبجيشه تمكن ان يضع حدا للغطرسة السعودية وبصورة أثبت فيه عجزها الكبير. خاصة وان عمليات توازن الردع اليمنية من قبل الجيش اليمني والتي تدك العمق السعودي وتستهدف معسكراته ومنشآته الاستراتيجية جعلته يقف عاجزا امامها .

وبالامس وردا على تكرار العدوان السعودي ضد الشعب اليمني وبناه التحتية قام الجيش بعملية بطولية رائعة ومنقطعة النظير والتي وضعت النظام السعودي في حالة من الارباك والقلق الشديدين اذ استهدفت الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المتطورة العمق السعودي بامتياز خاصة منشآت شركة ارامكو المهمة وحسب المعلومات المتوفرة ان هذه المنشات قد توقفت عن العمل بالكامل، وعلى نفس المنوال دوت الانفجارات في الدمام بالمنطقة الشرقية السعودية بحيث تعطلت الملاحة في عدد من المطارات السعودية منها مطاري جدة والدمام وازاء هذه العملية البطولية تعالى الصراخ السعودي بصورة هستيرية بحيث ان وسائل اعلامه ووسائل الاعلام المأجورة له وغيرها اخذت تفبرك الاخبار من اجل تخفيف الصدمة التي منيت بها.

وكما اشارت مصادر محلية سعودية ان الامن السعودي وجد نفسه مضطرا لان يحذف التغريدات التي تنقل اخبار العملية للخارج من وسائل التواصل الاجتماعي  وهدد باتخاذ اقسى العقوبات لكل من ينشر خبرا عن هذه العمليات الموجعة.

وجاءت العمليات الاخيرة رسالة تحذير للنظام السعودي من عدم الاستمرار والتمادي في عدوانه وان الجيش اليمني يستخدم حقه المشروع بالرد دفاعا عن شعبه ووطنه من خلال اجراء العمليات العسكرية وغيرها حتى يتم رفع الحصار الظالم عن الشعب اليمني وانهاء الاحتلال الغاشم وترك اليمن لاهلها وعدم المساس باستقلالها وسيادتها.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: