kayhan.ir

رمز الخبر: 136941
تأريخ النشر : 2021September04 - 20:40

ذكرت صحيفة الاخبار اللبنانية امس السبت بانه ذاع صيت دبلوماسي سعودي في منطقة الروشة في بيروت يدعى طالب الشبركي الذي يُقدّم نفسه بأنّه مستشارٌ في الديوان الملكي السعودي.

ويقيم الرجل في أحد المباني القريبة من الكورنيش البحري حيث يُقدّم خدماته ويراسل السفارات ويخاطب القنصليات ويعرض خدماته مرتكزاً على محادثات على الواتساب مع قضاة وقادة أجهزة أمنية.

ويناديه عارفوه بلقب المعالي قبل أن يتبين أنّه محتال.

وقد بدأت القصة بادعاء من شركة سفريات بأنّ لها في ذمة الدبلوماسي السعودي آلاف الدولارات بدل معاملات وبطاقات سفر. وبدأ محققو أمن الدولة جمع المعلومات عن الديبلوماسي المفترض حيث تبين أنه قد راسل السفارة الأميركية طالباً تأشيرات لرعايا سعوديين ومواطنين لبنانيين.

وتمت مداهمته في مطعم في فالوغا حيث أوقِف ودهمت قوة من أمن الدولة شقّته في منطقة الروشة، لتصادر منها 13 ختماً وأوراقاً باسم السفارة السعودية وبطاقات تعريف باسم مستشار الديوان الملكي السعودي.

وهنا تدخلت السفارة السعودية للضغط من أجل ترحيله إلى الرياض، بعدما تبين أنه معارض للنظام السعودي، إلا أنّ ترحيله توقف بعدما تبين أنّ طليقته كانت قد استصدرت قراراً بمنع سفره بعد ادعائها عليه أمام المحكمة الشرعية السنية.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: