kayhan.ir

رمز الخبر: 136938
تأريخ النشر : 2021September04 - 20:39

 

طهران/ كيهان العربي: كتبت صحيفة "سان" الاميركية، حسب خبير سياسي، فان سيطرة حركة طالبان في افغانستان سيؤدي الى تشكيل اتحاد جديد بين الصين وروسية وايران بحيث توجه ضررا لاميركا.

الى ذلك قال "جيسون كيمبل" المدير السابق لشؤون افغانستان في الخارجية الاميركية؛ ان الاثر الجيوستراتيجي لهذه القضيبة يمكن ان يكون عميقا، مضيفا: ان الصين وروسية وحتى ايران لربما يستفيدوا من النظم السياسي الجديد في كابل. ويمكن لحركة طالبان وبوجود طيارين مدربين من قبل اميركا، ان تسيطر على الطائرات وتطلق هذه الطائرات كتهديد  لاسيما وقد تركت اسلحة مختلفة وطائرات متنوعة قد تقع بأيد خطأ.

وحسب تقارير موثقة عن كيمبل فانه بعد لقاءات قبل اسابيع على  مستوى عال بين مسؤولين من حركة طالبان فان الصينيين ابدوا استعدادهم للاعتراف بحكومة طالبان في افغانستان.

واضاف التقرير: ان روسية والصين ورغم عدائهما القديم مع طالبان قد دعمتا هذه الحركة وشكلتا علاقات مقربة من سمؤوليها.

وذكر "الدكتور نايجل غولد ديفيس" المحلل الرفيع في المؤسسة الدولية للدراسات الستراتيجية للصحيفة: ان السقوط الفوضوي لكابل يعكس مدى ضعف اميركا. وبالطبع ان العدو اذا شخص من يحدد الخوصيات السلبية فستستفيد من المكاسب.

واضاف: لقد حشرنا في وضع غير مستقر، فالمنافسة اشتدت مما يجعل الامور فوضوية. انه شبيه بعالم جديد لانظم فيه.

وفي اشارة الى التهديد الارهابي بسبب فراغ القدرة، قال كيمبل: دون وجود معلومات فورية ستتقيد قدرة تشخيص التهديدات الجديدة. فان وقعت الاجهزة العسكرية المتطورة بيد اشخاص خطأ فالقلق سيزداد. كما وهنالك قلق اقليمي ان تتمكن الاسلحة الصغيرة بحل المشاكل الكبيرة لاميركا وحلفائها. واهم قلق ان هذه الاسلحة الصغيرة ستستمر لسنوات قادمة.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: