kayhan.ir

رمز الخبر: 136858
تأريخ النشر : 2021September03 - 19:55

 

زيارة امريكية سريعة ومشبوهة قام بها وفد لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الامريكي الى لبنان وذلك مع اقتراب السفن الايرانية المحملة بالمشتقات النفطية زيارة تدخل تحت المحاولات لتخفيف وطئة الخسارة الامريكية امام حزب الله والجمهورية الاسلامية الايرانية.

عاد وفد لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأميركي برئاسة السناتور كريس مورفي الى بيروت مع اقتراب السفينة الايرانية الأولى لتغذية لبنان من المشتقات النفطية حيث شددت كلمتهم على مساعدة لبنان مع تشكيل حكومة واصلاحات وبعدها إجراء الانتخابات النيابية القادمة. كما اعلنت هواجسهم من المساعدات النفطية الإيرانية.

محللون في الشأن البناني يقولون ان واشنطن لديها ثلاثة هواجس بشأن لبنان، الأول قدوم السفن النفطية الإيرانية الى لبنان وحل أزمة المازوت وتمويل حزب الله الذي يعتبر شوكة في عين الصهيوني الذي يخطط لتهويد القدس، بالاضافة الى الدور السياسي الايراني في لبنان والذي يهدف الى انقاذ لبنان وشعبه من المخططات التي تساق اليه لإعادة الحرب الأهلية الطاحنة.

وعلى خط موازي أصدر مسؤولو المكاتب الاعلامية للفصائل الفلسطينية بيانا رافضا لألقاءات المشبوهة التي ترعاها الإدارة الأميركية في لبنان والتي تستهدف الفلسطينيين حيث دعت لمقاطعتها.

ويقول المراقبون للشأن الإقليمي ان الادارة الأميركية مازالت تواصل اللعب على الحبلين في سبيل بث الفتنة، هدفها استهداف محور المقاومة الذي يتصدى لمخططاتهم في المنطقة.

اللبنانيون يحذرون من التحركات الأميركية المشبوهة التي طالما دفعوا ثمنها في الحرب الأهلية والفترة التي تشهد فراغا سياسيا وتدهورا ملحوظا في القطاع الإقتصادي والذي كانه آخره ملف المحروقات.

تدخلات أميركية متواصلة لشق الصفوف اللبنانية وحتى الفلسطينية تنفيذا لسياسة الحركة الصهيواميركية التي يغذيها اللوبي الصهيوني في واشنطن.

العالم

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: