kayhan.ir

رمز الخبر: 136783
تأريخ النشر : 2021September01 - 21:01

 نعلم أن قضاء ساعة بعد ساعة في الجلوس ليس جيدا بالنسبة لنا، ولكن ما مقدار التمرين المطلوب لمواجهة التأثير الصحي السلبي ليوم واحد من الجلوس الطويل؟

تقترح دراسة أجريت عام 2020 أن ما يصل إلى 40 دقيقة من "النشاط البدني المعتدل إلى القوي" كل يوم هو المقدار الصحيح لموازنة 10 ساعات من الجلوس بلا حراك - على الرغم من أن أي قدر من التمارين أو حتى مجرد الوقوف يساعد إلى حد ما.

ويعتمد ذلك على تحليل تلوي عبر تسع دراسات سابقة، شملت ما مجموعه 44370 شخصا في أربعة بلدان مختلفة كانوا يرتدون شكلا من أشكال أجهزة تتبع اللياقة البدنية.

ووجد التحليل أن خطر الوفاة بين أولئك الذين لديهم نمط حياة أكثر استقرارا ارتفع مع انخفاض الوقت الذي يقضونه في ممارسة نشاط بدني متوسط إلى شديد.

وكتب الباحثون في المجلة البريطانية للطب الرياضي (BJSM) في عام 2020: "لدى الأفراد النشطين الذين يقومون بحوالي 30-40 دقيقة من النشاط البدني المعتدل إلى القوي، فإن الارتباط بين وقت الجلوس الطويل وخطر الموت لا يختلف بشكل كبير عن أولئك الذين يقضون أوقاتا قليلة في الجلوس".

وبعبارة أخرى، فإن القيام ببعض الأنشطة المكثفة بشكل معقول - مثل ركوب الدراجات والمشي السريع والبستنة - يمكن أن يقلل من خطر الوفاة المبكرة إلى ما كان عليه الحال إذا لم تفعل كل ذلك جالسا، لدرجة أنه يمكن رؤية الارتباط في البيانات المجمعة لعدة آلاف من الأشخاص.

في حين أن التحليلات التلوية مثل هذه تتطلب دائما بعض الربط المفصل للنقاط عبر دراسات منفصلة مع متطوعين مختلفين، والجداول الزمنية والظروف، فإن فائدة هذا البحث المعين هو أنه اعتمد على بيانات موضوعية نسبيا من الأجهزة القابلة للارتداء - وليس البيانات التي أبلغ عنها ذاتيا من قبل المشاركين.

ونُشرت الدراسة إلى جانب إصدار المبادئ التوجيهية العالمية لمنظمة الصحة العالمية 2020، بشأن النشاط البدني والسلوك المستقر، التي وضعها 40 عالما عبر ست قارات. وفي نوفمبر 2020، أصدرت BJSM إصدارا خاصا لإجراء الدراسة الجديدة والمبادئ التوجيهية الحديثة.

وقال الباحث في النشاط البدني وصحة السكان، إيمانويل ستاماتاكيس، من جامعة سيدني: "هذه الإرشادات تأتي في وقت مناسب جدا، نظرا لأننا في منتصف جائحة عالمية، ما أدى إلى حبس الأشخاص في منازلهم لفترات طويلة وشجع على زيادة السلوك الخامل".

ويقول ستاماتاكيس، الذي لم يشارك في التحليل التلوي ولكنه المحرر المشارك لـ BJSM: "ما يزال بإمكان الناس حماية صحتهم وتعويض الآثار الضارة لعدم النشاط البدني. وكما تؤكد هذه الإرشادات، فإن كل نشاط بدني مهم وأي قدر منه أفضل من لا شيء".

ويتماشى البحث القائم على أجهزة تتبع اللياقة البدنية على نطاق واسع مع إرشادات منظمة الصحة العالمية الجديدة، والتي توصي بـ 150-300 دقيقة من النشاط المعتدل أو 75-150 دقيقة من النشاط البدني القوي كل أسبوع لمواجهة السلوك المستقر.

وقال ستاماتاكيس: "على الرغم من أن المبادئ التوجيهية الجديدة تعكس أفضل العلوم المتاحة، ما تزال هناك بعض الثغرات في معرفتنا. وما زلنا غير واضحين، على سبيل المثال، ما هو بالضبط معيار "الجلوس المفرط". وفي الواقع هذا مجال بحث سريع الخطى، ونأمل أن نحصل على إجابات في غضون بضع سنوات".

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: