kayhan.ir

رمز الخبر: 136679
تأريخ النشر : 2021August30 - 21:38

 

طهران- فارس:-اشار سفير اليمن لدى طهران ابراهيم الديلمي الى ان اميركا والسعودية ارتكبتا جرائم حرب في اليمن، مؤكدا بان ادراج حركة انصارالله ضمن ما يسمى بلائحة الارهاب او شطبها منها لن يغير نهج التصدي للمعتدين.

وقال الديلمي في حوار مع برنامج "بلا حدود" في القناة الثانية للتلفزيون ان ما يحدث اليوم في اليمن ناجم عن اطماع آل سعود وقادة اميركا الا ان الشعب اليمني ورغم كل المصاعب التي يواجهها سيرد عليهم في جبهات اليمن.

ولفت الى ان غالبية اجزاء محافظة مارب قد تم تحريرها من قبل قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية، مؤكدا بانه سيتم قريبا تحرير المحافظة بصورة كاملة.

وحول السلاح الذي تقاتل به قوات الجيش واللجان، قال: ان اليمن له ماض طويل في تصنيع السلاح وللاسف ان الاميركيين يروجون وكأن الشعب اليمني لا يمتلك اي قدرات في حين ان الصواريخ والطائرات المسيرة التي تستخدم هي من صنع الخبراء اليمنيين وفيما لو كان هنالك نقص فانه يتم تغطيته من قبل حلفائنا ولا علاقة لاي دولة بمسالة من اي دولة نستمد العون في تصنيع السلاح.

واشار الى هنالك اكثر من 50 جبهة حرب في اليمن وقال: انه تم تحرير 9 مدن من محافظة مارب البالغ عددها 14 مدينة وسيتم تحرير البقية من يد المعتدين قريبا.

واضاف: ان مفاوضات السلام جارية ايضا بتوجيه من قائد الثورة اليمنية السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي الى جانب جهود التصدي للجماعات الارهابية وخروج القوات الاجنبية والمشاركة السياسية.

وتابع السفير اليمني لدى طهران: ان وصم حركة انصارالله بجماعة ارهابية او شطبها من لائحة ما يسمى بالارهاب لن يغير نهجنا في التصدي للمعتدين، لان اميركا هي نفسها مجرمة ولا شرعية قانونية لقراراتها، اذ لا يحق للمجرمين ابداء الراي حول فصائل المقاومة والمجموعات الشعبية التي تدافع عن عزتها وكرامتها وشرفها واعتقد ان بايدن اتخذ هذا القرار لتوفير الارضية للتفاوض معنا في هذا المجال.

واشار الى ان اميركا تقوم بصورة مباشرة وتقدم دعمها العسكري واللوجيستي للعدوان السعودي الاماراتي ومن جانب اخر تؤدي الدور الرئيس في العدوان على اليمن من خلال فرض الحصار على شعب اليمن كما انها بحضورها في المنظمات الدولية ومجلس الامن تعد العائق الاساس امام تحقيق السلام.  

ميدانيا ارتفعَ عدد قتلى مرتزقة العدوانِ السعودي في قاعدة العند الجوية جنوبي اليمن الى تسعة واربعين، والجرحى الى اكثر من ستين.

وتعرضت القاعدة لقصف وهجمات بصواريخ بالستية وطائرات مسيرة.

وذكرت مصادر طبية أن عدداً كبيراً من القتلى والجرحى وصلوا الى المستشفيات المجاورة للقاعدة في محافظتي لحج وعدن.

هذا وإعترف مرتزقة العدوان السعودي على اليمن بمقتل 30 مرتزقا على الأقل وإصابة أكثر من 60 آخرين في قصف تعرضت له قاعدة العند الجوية جنوبي اليمن، حيث تعرضت القاعدة لهجمات بواسطة طائرات مسيرة مسلحة وصواريخ بالستية، فيما أشارت مصادر طبية إلى أن عددا كبيرا من القتلى والجرحى وصلوا إلى المستشفيات المجاورة للقاعدة في محافظتي لحج وعدن.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: