kayhan.ir

رمز الخبر: 136607
تأريخ النشر : 2021August29 - 20:44
التي تسيطر عليها قوى العدوان السعودي..

 

 

صنعاء- وكالات:- تعرضت قاعدة العند العسكرية في محافظة لحج جنوبي اليمن الى قصف يُعتقد أنه صاروخي، ما أدى الى سقوط قتلى وجرحى في صفوف مرتزقة العدوان.

وذكرت وسائل اعلام يمنية أن القاعدة التي تسيطر عليها قوى العدوان السعودي تعرضت لهجوم أثناء قيام الجنود باستعراضات عسكرية داخل القاعدة صباح  امس الاحد، مشيرة الى احتمال أن تكون طائرات مسيرة قد نفذت الهجوم.

وقالت مصادر طبية في محافظة لحج (شمال عدن) إن حصيلة الهجوم ارتفعت إلى 15 قتيلا من مقاتلي وقادة مرتزقة العدوان وأكثر من 30 جريحا، بينما لا يزال آخرون في عداد المفقودين. وأضافت المصادر أنه تم نقل جرحى وقتلى إلى مستشفيات مدينة عدن التي تقع جنوبا.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر طبية في لحج أن الحصيلة ارتفعت إلى أكثر من 30 قتيلا و60 جريحا، كما نقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم ما تسمى "القوات المسلحة الجنوبية"، محمد النقيب، أن الحصيلة ارتفعت إلى 30 قتيلا و60 جريحا.

ورجحت المصادر أن هجوما مزدوجا بصواريخ أُطلقت من منطقة الحوبان بمحافظة تعز، وطائرة مسيرة مفخخة، استهدف معسكرا تدريبيا لما يسمى اللواء الثالث عمالقة (ميلشيات مرتزقة العدوان) الذي يقع وسط القاعدة.

وأوضحت مصادر محلية يمنية أن الهجوم وقع على معسكر تدريبي في القاعدة العسكرية أثناء أداء المقاتلين من مرتزقة العدوان طابور الصباح.

وقد تضاربت المعلومات بشأن طبيعة الهجوم، حيث ذكرت مصادر محلية أنه تم بواسطة 3 صواريخ أطلقت من منطقة الحوبان بمحافظة تعز، في حين قالت مصادر أخرى إن الهجوم تم بطائرة مسيرة.

ولم تصدر أي تصريحات رسمية بشأن طبيعة الهجوم وملابساته، كما أنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول محلي قوله إن القاعدة استُهدفت بصواريخ وطائرات مسيرة.

وفي وقت سابق ، ذكرت وسائل إعلام يمنية أن 3 صواريخ أطلقت على القاعدة، في حين أفاد شهود عيان بأن الهجوم تم بواسطة طائرة مسيرة.

وبث ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لعدد من المصابين أثناء تلقيهم الإسعافات الأولية.

وكانت القاعدة نفسها تعرّضت مطلع عام 2019 لهجوم من قبل الجيش اليمني واللجان الشعبية أثناء عرض عسكري، مما أسفر عن مقتل رئيس الاستخبارات العسكرية بميلشيات هادي ومقاتلين آخرين من مرتزقة العدوان.

ولم يصدر حتى اللحظة أي بيان عسكري من الجيش و اللجان الشعبية اليمنية.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: