kayhan.ir

رمز الخبر: 136553
تأريخ النشر : 2021August29 - 20:23
مؤكدا ان هناك ضغوط من بعض السياسيين لإيقاف عمليات تطهير المناطق..

بغداد – وكالات : اكد القيادي في الحشد الشعبي ابو الحسن البلداوي، حاجة محافظة صلاح الدين إلى عملية امنية واسعة باتجاه الطارمية للقضاء على خلايا داعش.

وقال البلداوي في حديث لـ"العهد"، إن "العملية الإرهابية في الضلوعية جاءت بعد بدء تطهير قضاء الطارمية "، مبيناً أن "المحافظة تحتاج إلى عملية استباقية واسعة باتجاه الطارمية للقضاء على فلول الإرهاب".

واضاف، أن "هناك ضغوط من بعض السياسيين لإيقاف عمليات تطهير المناطق التي ينشط بها الإرهاب "، لافتاً الى أن "ما يحدث من عمليات إرهابية في المناطق سببه تواجد القوات الأمريكية هناك".

من جهته أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية مهدي تقي، امس الاحد، أن الولايات المتحدة الأمريكية تواصل الضغط على العراق بشأن عدم التعاقد على شراء أسلحة متورطة من الغرب، مبينا ان واشنطن تحاصر العراق عسكريا.

و قال تقي ، إن " الولايات المتحدة الأميركية تضغط باتجاه منع العراق بالنظر نحو الغرب لشراء أسلحة أكثر تطورا"، مشيرا الى أن "العديد من الشركات العالمية مستعدة لتزويد العراق بأسلحة أكثر تطورا باقل كلفة من واشنطن".

وأضاف، أن "أمريكا منذ عام 2003 ولغاية يوما ساهمت باضعاف العراق من حيث التسليح العسكري"، لافتا الى أن "الولايات المتحدة الأمريكية تحاصر العراق عسكريا".

ويرى مراقبون أنه من حق العراق أن يستبدل روسيا مكان أمريكا لتأمين احتياجاته من السلاح لضمان استمرار تقدمه في الحرب على بقايا الإرهاب،  بعد أن تخلت عنه واشنطن.

بدوره أكد مسؤول حشد ناحية ربيعة أبو بدر الشمري امس  الأحد، أن حركة القوات الأمريكية في شمالي العراق غير طبيعية، محذرا من وجود مخطط امريكي.

وقال الشمري إن "حركة القوات الأمريكية وتنقلها المستمر من إقليم كردستان إلى الأراضي السورية وبالعكس خلال الأيام الماضية مقلق بالنسبة لنا".

وأضاف أنه "بالتزامن مع تحركات القوات الأمريكية زاد تسلل عناصر داعش الإرهابي من سوريا إلى محافظة نينوى، ونعتقد بوجود ربط بين الموضوعين، لآن القوات الأمريكية وبحماية طائرات تقوم وبشكل شبه يومي بالتحرك على الشريط الحدودي من جهة إقليم كردستان".

وتزايد نشاط تنظيم داعش الإرهابي وتسلل العناصر من سوريا باتجاه نينوى، وأصبحت القوات الأمنية تعلن وبشكل شبه يومي عن إلقاء القبض على مجموعات متسللة.

من جانب اخر قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن فرنسا ستُبقي قواتها في العراق، "في إطار عمليات مكافحة الإرهاب، ما دامت الحكومة العراقية تطلب ذلك، وسواء قرّرت الولايات المتحدة سحب قواتها، أو لا".

كلام ماكرون جاء في مؤتمر صحافي في العاصمة العراقية بغداد، على هامش "مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة"، بحيث حضر عدد من زعماء دول الشرق الأوسط المؤتمر الذي يستضيفه العراق.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: