kayhan.ir

رمز الخبر: 136477
تأريخ النشر : 2021August27 - 20:50

طهران-ارنا:- أعلن وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان، ترحيبه بمقترح نظيره الباكستاني خلال اجتماعه به الخميس في طهران، لعقد اجتماع لوزراء خارجية 6 من دول الجوار، قائلا ان طهران مستعدة لاستضافة هذا الاجتماع في الايام المقبلة.

واكد وزيرا خارجية ايران وباكستان خلال اللقاء على تطوير العلاقات الثنائية في المجالات السياسية والاقتصادية ومواصلة الخطوات الايجابية التي اتخذت خلال الاشهر الماضية لتنمية العلاقات الاقتصادية وخاصة افتتاح منفذين حدوديين جديدين وعقد اجتماع اللجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة بين البلدين في المستقبل القريب.

وأكد اميرعبد اللهيان وقريشي دعم إيران وباكستان للسلام والاستقرار في أفغانستان وتشكيل حكومة شاملة بمشاركة جميع الجماعات العرقية.

ودعا امير عبداللهيان الى تنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين نظرا لان اقتصاديهما يكملان بعضهما بعضا، ودعا خاصة الى تسهيل عبور الشاحنات من المنافذ الحدودية بين البلدين، معلنا استعداد ايران لتلبية احتياجات باكستان للطاقة وخاصة الغاز والكهرباء والمعدات الصناعية وفي المقابل تلبية احتياجات ايران من المنتجات الباكستانية.

وشرح وزير الخارجية الباكستاني لنظيره ، الوضع الأخير في أفغانستان بعد اجتماعه مع مسؤولين من ثلاث دول في آسيا الوسطى.

ومن المحاور التي تم التأكيد عليها خلال محادثات وزيري الخارجية الايراني والباكستاني، دعم البلدين للسلام والاستقرار في افغانستان وتشكيل حكومة شاملة بمشاركة كل المكونات في هذا البلد.

كما أعرب وزير الخارجية عن ارتياحه لاجتماعه بنظيره الباكستاني في طهران في أول يوم من عمله في منصب وزير الخارجية.

وفي تغريدة له امس الجمعة، كتب أميرعبداللهيان: "انا مرتاح للقاء أخي "شاه محمود قريشي"، وزير الخارجية الباكستاني في طهران في أول يوم من عملي بمنصب وزير الخارجية".

وأضاف: "العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية، بما في ذلك الوضع الحساس في أفغانستان، كانت على جدول أعمال اللقاء".

والتقى وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قريشي، نظيره ، حسين أميرعبداللهيان، أمس الخميس، في طهران، حيث ناقش الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية والوضع الراهن في أفغانستان.

ووصل وزير الخارجية الباكستاني، بعد ظهر يوم الخميس، إلى العاصمة طهران، على رأس وفد رفيع المستوى للقاء المسؤولين الإيرانيين.

من جهة اخرى بحث وزيرا خارجية روسيا وإيران، سيرغي لافروف وحسين اميرعبداللهيان، في اتصال هاتفي لهما امس الجمعة، سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين على صعيد الساحة الدولية لا سيما فيما يتعلق بالقضية الأفغانية.

كما ناقش الوزيران كيفية استئناف المحادثات بشأن الاتفاق النووي، والوضع المعقد في المنطقة، بما في ذلك في أفغانستان.

وأكد لافروف ضرورة التكامل الإقليمي والدولي بين طهران وموسكو، معربا عن اهتمام روسيا باستئناف المحادثات النووية في إطار فيينا.

واستعرض أمير عبد اللهيان ولافروف الوضع الراهن في أفغانستان بالتفصيل. وأكد الوزيران أن طهران وموسكو تتشاركان في وجهات النظر بشأن التطورات في أفغانستان.

واعتبر وزيرا خارجية إيران وروسيا الحوار السلمي بين القوى السياسية الأفغانية وتشكيل حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية الشاملة بأنها السبيل الوحيد لإنهاء العنف في هذا البلد، مؤكدين ان إيران وروسيا لا تدعمان سوى حكومة شاملة تأتي نتيجة الحوار السلمي في هذا البلد.

كما ناقش لافروف وأميرعبد اللهيان جدول الأعمال الدولي لمواصلة التنسيق الوثيق في إطار محادثات أستانا لحل القضية السورية، وعضوية جمهورية إيران الإسلامية الدائمة في منظمة شنغهاي للتعاون.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: