kayhan.ir

رمز الخبر: 136426
تأريخ النشر : 2021August27 - 20:25

 

آلام الظهر شائعة جداً خلال المراحل المبكرة من الحمل، وتكون أكثر انتشاراً خلال الشهر الخامس إلى السابع من الحمل. عادة ما يكون الألم موضعياً في أسفل الظهر وينتشر إلى الفخذين والساقين والأرداف. مع الأنشطة اليومية، قد يزداد الألم سوءاً، ما يتسبب في عدم نوم ليالٍ وأيام مؤلمة. وإذا كنت تعانين من آلام في الظهر حتى قبل الحمل، فمن المحتمل أن تزداد سوءًا خلال هذا الوقت.

ما يقرب من 50-75 % من النساء الحوامل يعانين من الأوجاع، في الحقيقة هناك سبب لكل وجع في جسدك:

 

1 - عدم الاستقرار في الحوض والعمود الفقري القطني: وهذا يتسبب بألم أسفل الظهر، ويمكن أن يكون هذا الألم حاداً في أسفل العمود الفقري أو قد يكون من جانب واحد. قد يتفاقم أيضاً أثناء النوم نتيجة لتوسع الرحم.

2 - ألم الحوض: ويعد أمراً طبيعياً أثناء الحمل، لأنه يحدث بسبب التغيرات في عظم الحوض لاستيعاب نمو الرحم والمساعدة أثناء الولادة.

3 - ألم الفخذ: يمكن أن يحدث أثناء الحمل بسبب نقص وصول الدم إلى الفخذين. حيث تنتفخ الأنسجة الرخوة بسبب الضغط من الرحم المتنامي.

4 - تغيرات في الوزن: خلال فترة الحمل، تكتسب النساء ما يصل إلى 10-15 كجم. ومع مرور الأشهر واقتراب موعد الولادة، ينقل الجسم وزن الطفل تدريجياً إلى أربطة الحوض ما يزيد من الآلام.

5 - التغيرات الهرمونية: أثناء الحمل، يفرز الجسم هرموناً يعرف باسم ريلاكسين، وهو المسؤول عن إرخاء المفاصل والأربطة، حيث يتوسع الرحم بسهولة لإفساح المجال لنمو الطفل. يمكن أن يؤدي ريلاكسين أيضاً إلى إرخاء الحبل الشوكي ما قد يؤدي إلى عدم الاستقرار والألم.

6 - الإجهاد: يمكن أن يؤدي الإجهاد العاطفي أيضاً إلى توتر عضلي في الظهر. ويمكن أن يسبب هذا الألم أيضاً التقلصات.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: