kayhan.ir

رمز الخبر: 136390
تأريخ النشر : 2021August25 - 20:32

 

طهران/فارس:-اشار نائب رئيس منظمة تعبئة المستضعفين العميد قاسم قريشي الى هروب اميركا المخزي من افغانستان، مؤكدا بان الثورة الاسلامية ضيقت الخناق على العدو بحيث اصبحت قواعد الاستكبار العالمي في المنطقة عديمة الجدوى.

وفي تصريحه امس الاربعاء خلال مراسم تقديم نائب رئيس التعبئة الطلابية الجامعية وتكريم النائب السابق، اشار العميد قريشي الى دور الامام الخميني الراحل في تربية الشباب الديني والثوري وقال: وفق تعبير قائد الثورة الاسلامية فان فتح الفتوح للامام الراحل (رض) هو تربية الشباب الديني والثوري وان الثورة الاسلامية باعتمادها على هذه الطاقات تمكنت من التغلب على جميع ضغوط ومؤامرات واجراءات العدو وطرده عن حدود البلاد الى بعد آلاف الكيلومترات والدفاع عن جغرافيا المقاومة.

واضاف: ان الثورة الاسلامية ضيقت الخناق على العدو بحيث اصبحت قواعد الاستكبار العالمي في المنطقة بلا جدوى واصبح وليدها غير الشرعي اي الكيان الصهيوني الذي كان يرفع يوما شعار "من النيل الى الفرات" يبحث اليوم عن الامن لنفسه من خلال ايجاد جدران بارتفاع 6 او 8 امتار في المستوطنات الصهيونية.

وتابع العميد قريشي: انه وبعد هزيمة الاستكبار العالمي في العراق وسوريا نشهد اليوم هروب اميركا المذل من افغانستان بحيث لم تستطع حتى ان تسحب جنودها وفق برنامج محدد.

وقال: ان جميع الدول التي كانت تعقد الامل على الدعم من اميركا شهدت اليوم انها لم تستطع حتى انقاذ عملائها في افغانستان. هروب اميركا المخزي قد وجه هذه الرسالة الى عملائها الاقليميين ومنهم الكيان الصهيوني بانه عليهم ان يعتمدوا على انفسهم لتوفير الامن لهم رغم انهم لا يمتلكون هذه القدرة كنتيجة للمنجزات العلمية والفنية للثورة الاسلامية.

واعتبر ان الهدف الاساس للعدو من الحظر والحصار هو ان لا يسمح بان تستفيد الدول الاخرى من طاقات ايران العلمية والفنية والاعمارية وهو يعرب عن قلقه على الدوام من حصول الدول الاخرى على معدات ايران المتطورة.

ولفت الى ان العدو اليوم يستخدم الحرب الثقافية والناعمة لحياكة مؤامرات اكبر ضد ايران واضاف: ان التعبئة الطلابية الجامعية لها اليوم مسؤولية اساسية في مواجهة الحرب الثقافية والناعمة المعادية لذا عليها في ظل الاستفادة من تدابير سماحة قائد الثورة الاسلامية العمل بمسؤوليتها بصورة صحيحة كي تحقق نجاحات كبرى في هذا المجال ايضا.

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: