kayhan.ir

رمز الخبر: 136201
تأريخ النشر : 2021August22 - 20:16

 

أبدت أوساط حقوقية قلقا بالغا على مصير صحفي معتقل في السعودية منذ أكثر من ثلاثة أعوام وسط أنباء متواترة عن مقتله تحت التعذيب.

وقال حساب “معتقلي الرأي” على تويتر إن السلطات السعودية ما زالت تتكتم بشكل شديد على مصير الصحفي تركي الجاسر المعتقل في سجونها منذ آذار/مارس 2018.

وذكر الحساب المعني بمتابعة ملف معتقلي الرأي في السعودية، أن السلطات تتكتم على مصير الجاسر “بعد ورود أنباءٍ عن مقتله تحت التعذيب قبل عامين”.

ويدعى النظام السعودي الالتزام بالقوانين العامة والدولية وهو أمر يكذبه استمرار احتجاز 31 صحفيا في سجونه دون تهمة أو قضية.

ويقبع هؤلاء في سجون النظام التي تضم الدعاة والأكاديميين ونشطاء الرأي والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وينعكس ذلك على تدنى صورة المملكة التي تحل بالمرتبة 170 من أصل 180 دولة على مستوى العالم حول حرية الصحافة (بحسب مراسلون بلا حدود الدولية).

ولم تتقدم مرتبة المملكة في مؤشر حرية الصحافة بل على العكس تراجعت بشكل غير مسبوق، وشهد العالم أبشع جريمة قتل للصحفي جمال خاشقجي داخل سفارة بلاده بمدينة إسطنبول.

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: