kayhan.ir

رمز الخبر: 136019
تأريخ النشر : 2021August14 - 20:18

 

– يعتقد مرجع سياسي بارز أنّ الأجواء الضاغطة على دول المنطقة خصوصاً في الشأن المعيشي تشكل قنابل دخانية كانت تتكفل بها الأحداث الأمنية سابقاً، وهي باتت تنطوي على مخاطر هذه الأيام، للتغطية على حدث لا يعطيه الجميع حقه، وهو الفشل الأميركي الكبير في أفغانستان الذي يعادل الهزيمة الأميركية في فييتنام قبل نصف قرن.

قبل عشرين عاماً شكل الإندفاع الأميركي نحو أفغانستان فاتحة جملة من الأحداث الحربية والمخابراتية والسياسية التي تندرج تحت عنوان فرض المشروع الأميركي لإدارة العالم بالقوة بعد تفكك الإتحاد السوفياتي، والفشل المعلن والمعترف بحدوثه علناً لتبرير قرار الإنسحاب الذي لا يبدو انه سيكون منسقاً ومنظماً، يعني فشلاً كاملاً للمشروع الذي أفتتحه جورج بوش الابن قبل عشرين عاماً وواصل الرؤساء الذين توالوا على الرئاسة الأميركية السير به مع تعديلات تضمن فرصاً أفضل للنجاح.

– حاول الأميركيون عبر إدارتي الرئيسين باراك أوباما ودونالد ترامب فتح الطريق لتعديلات على الخطة لفرض مشروع الهيمنة على العالم، من الربيع العربي الذي حط رحاله في سورية لتغيير المنطقة، الى الضغوط القصوى على إيران لتحقيق ما لم يحققه مشروع الحرب على سورية، والنتيجة التي جاء جو بايدن يترجمها هي الإعتراف بالفشل، وتنظيم الخروج بأقلّ الخسائر.

– الفشل الأميركي الكبير لم يحدث عفوياً بل كان نتاج مواجهات وتضحيات خاضتها قوى ودول لن تدع الأميركي ينفد بجلده ويخرج دون تسليم بالفشل الشامل لمشروعه بما يطال ساحات أخرى غير أفغانستان، وما لم يحدث ذلك سريعاً فالإنهيار سيكون مدوياً في ساحات المنطقة عند لحظة السقوط الكبير في أفغانستان، بصورة تستعيد مشاهد إنهيارات حكومات أوروبا الشرقية مع لحظة السقوط الكبير في موسكو.

– العراق على موعد مع تطورات كبرى لن تحول دونها قمة بغداد ولا مفاوضات فيينا ما لم يقرر الأميركي استباقاً الإنسحاب الشامل بلا شروط من العراق وسورية، تماماً كما فعل في أفغانستان.

البناء

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: