kayhan.ir

رمز الخبر: 135700
تأريخ النشر : 2021August08 - 21:13
مؤكدا ان كلمة الفصل تقال دوما في الميدان، خلال استقباله الفياض..

 

 

طهران-كيهان العربي:- اكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء حسن سلامي بان جزءا مهما من الافول الاميركي من الساحة العالمية حدث في العراق حيث اصبحوا بين شرّين، فان بقوا يتكبدون الخسائر وان غادروا فهم مهزومون.

جاء ذلك في تصريح ادلى به اللواء سلامي خلال استقباله امس الاحد في طهران رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي فالح الفياض.

واعتبر قائد حرس الثورة حضور الرئيس العراقي ورئيس هيئة الحشد الشعبي معا في مراسم اداء الرئيس رئيسي اليمين الدستورية بانه يحمل رسائل مهمة واشاد بالدور الاستراتيجي للحشد الشعبي في انتصار الشعب العراقي على داعش وتوفير الامن والاستقرار في العراق وقال: ان ما نتحدث عنه اليوم بعنوان زوال اميركا من الساحة العالمية قد حدث جزء مهما منه في العراق اي ان المقاومة التي تبلورت فيه قد اضعفت الاميركيين واستنزفت قدراتهم ومع رفع حجم الاثمان التي عليهم ان يدفعونها فقد جعلتهم بين شرّين، فان بقوا في العراق سيتكبدون الاضرار وان خرجوا منه سيكونون قد هُزِموا.

واضاف: ان كلمة الفصل تقال في الميدان دوما وان القدرات السياسية الحقيقية هي القدرات الميدانية وان اداء الحشد الشعبي رائع جدا في هذا الميدان وستتوسع قدراته ان شاء الله تعالى كقوة دفاعية وجهادية ذات اهداف كبيرة وايمان قوي وانسجام داخلي وانتظام وانضباط عالي المستوى.

واعتبر اللواء سلامي خصائص ومميزات الحشد الشعبي بانها ضمانة لديمومته ودوره الحاسم والمؤثر في مستقبل العراق واضاف: نحن والامة الاسلامية حينما راينا غيظ وغضب اميركا تجاهكم شعرنا بالسرور لاننا ادركنا مدى تاثير عملكم.

واعتبر قائد الحرس الثوري العنصر الاساس في نجاح المقاومة والحشد الشعبي بانه يكمن في الوحدة والتواصل مع الشعب ومأسسة ادراك انكم مدافعون عن عزته وامنه واضاف: علينا نحن وانتم ان نكون يقظين كي لا يقع الشعب تحت تاثير الحرب النفسية للعدو، فرغم انكم تجاوزتم الاجزاء الصعبة من الكفاح ولكن لا ينبغي الغفلة من كيد وخدع العدو.   

واكد بان الاواصر بين ايران والعراق ايمانية واسلامية ومن دون الالتفات الى الحدود الجغرافية واضاف: نحن جزء من جسد الامة الاسلامية وقد اثبت الشهيد الحاج قاسم سليماني والشهيد ابو مهدي المهندس بان العراق ارض مستعدة للتضحية من اجل كربلاء والنجف والكاظمية وسامراء.

وقال اللواء سلامي في ختام تصريحه: نحن داعمون لكم في جبهة المقاومة واستمرار هذه المعركة الكبرى ونامل بان يتحقق قرار مجلس النواب العراقي في خروج القوات العسكرية الاميركية من العراق بصورة عملية وبافضل صورة ممكنة وان يواصل العراق المستقل والمقتدر والآمن طريقه من دون تواجد المحتلين.

من جانبه اشاد رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي خلال اللقاء بدعم الشعب الايراني وحرس الثورة للشعب العراقي والحشد الشعبي، وحيا جهاد الشهيد الحاج قاسم سليماني واعتبره بانها كان ملهما للحشد الشعبي وقال: ان الحشد الشعبي اليوم يعتبر نفسه مدينا لجهود الحاج قاسم وابو مهدي المهندس اللذين ضحيا بنفسهما في هذا الطريق.  

واضاف: ان العدو تصور بانه يمكنه باغتيال الحاج قاسم تجفيف جذور الشجرة الطيبة للمقاومة والحشد الشعبي الا انه وفي ظل الحكمة والسنن الالهية وببركة دماء الشهداء والامدادات الغيبية فان هذا التيار يمضي الى الامام وان قرار خروج القوات الاميركية من العراق بعد استشهاد هذين العزيزين كان حدثا مهما وكبيرا جدا.

وتابع الفياض: اننا نفخر بانموذج الحرس الثوري بخصائص الثورة الاسلامية واليوم نرى من مسؤوليتنا ان ندرس الاستفادة من تجربة الحرس وفق قوانين وخصائص العراق ولن ننسى ابدا يوم نشرت وسائل الاعلام الاميركية خريطة العراق وهي تحترق بعد دخول داعش.

واعتبر رئيس هيئة الحشد الشعبي نعمة وجود الائمة والمرجعية والشهداء كعنصر لتحفيز الروح الجهادية في العراق وقال: ان اي قوة ودولة لا يمكنها ان تعادي الحشد الشعبي في ظل الصداقة مع العراق.

 

 

اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: